Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2013

يا عدلي بيه... سايب البلوي دي تحكم مصر ليييييه..حكومه بابا ااح

*يا عدلي بيه... سايب البلوي دي تحكم مصر ليييييه..حكومه بابا ااح «الإرهابيون» يخططون لبدء «حرب السموم» ضد الجيش والشرطة *«المحظورة» تهدد بتفجير المستشفيات والوزارات وقطارات بحري *الببلاوي أعتبر "الإخوان" جماعة إرهابية لكن الحكومة لا تملك إصدار هذا القرار *وصفحات الإخوان تحرض ضد ضباط الشُرطة بالسويس بدعم من رجالها في تي داتا والمصريه للاتصالات *عاجل| القبض على "الخضيري" بالإسكندرية وترحيله إلى القاهرة غدا ------------- من يقف موقف المتفرج او المشاهد مما يحدث في مصر الان من جماعات القتل والتفجير والارهاب هو مخادع وغشاش ومنافق وعميل ..وهو موقف حكومه الببلاوي فلو نظرنا ما فعلوه علي الاقل في جامعه الازهر من تسميم الطلبه هو ليس ببعيد ان يكون سبيلهم الي قوات الجيش والشرطه وها هي دراسه تخرج عنهم تثبت ما اقوله لكم الان والببلاوي ما زال يشير الي المصالحه ومازال متهنتا لا يريد ادراجهم علي قواءم الارهاب وقد سيبقتنا روسيا وربما الخطوه القادمه من دول الخليج اما حكومه بابا ءءح فما زالت في صمت..حتي قوانين القضاء بعوده شركات القطاع العام الي الحكومه لم يحترمها.. أوصت دراسة للسلفية الجهادية، التنظيمات الجهادية «الإرهابية»، بالتنوع فى وسائل القتال، والاعتناء بمجال «حرب السموم» غير المعتادة ضد الأجهزة الأمنية، لتحقيق نقلة نوعية فى عملياتها. وهو اتجاه تلك الحركات الإرهابية للأسلحة الجرثومية، والبكتيرية، ستكون له عواقب وخيمة، خصوصاً إذا ما كلفت بعض عناصرها بالتخصص فى هذا المجال. وطالب وليد عبدالله أحد أعضاء «السلفية الجهادية»، فى دراسة أعدها، ما سماه بـ«التنظيمات الجهادية»، خصوصاً «أنصار بيت المقدس» بالتنوع فى وسائل القتال، والاعتناء بمجال حرب السموم، لأن ذلك سيحقق نقلة نوعية للتيار الجهادى ككل، خصوصاً أن تلك الأساليب غير معتادة لدى الأجهزة الأمنية. ودعا التنظيمات إلى التنسيق فيما بينها، حتى إن لم يجر اتصال مباشر بينها، فلو قامت مجموعة بعملية من هذا النوع، فستتبعها باقى المجموعات، على أن يكون هناك اهتمام كبير بالجانب الإعلامى. وقال «عبدالله» فى دراسته، التى حملت عنوان «مستقبل الحركات الجهادية فى مصر»: «يجب أن ينطلق الذئب المنفرد مستقلاً، لا يربط نفسه بمجموعات عندما لم يتيسر له ذلك، ولا بد أن يدرك الشباب الذى يريد الخروج من مصر، أن قتال العدو القريب هو الأولى من خلال الحركات الجهادية فى سيناء». وتستعرض الدراسة تاريخ الحركة الجهادية، معترفة فى بداياتها أن تنظيم الإخوان كان فى البداية «المحضن الطبيعى» الذى يمكن أن تولد فيه مثل هذه الأفكار وتنتشر، رغم أن فكره وممارساته حملت كثيراً من الاختلاط الفكرى والمنهجى. وعن مرحلة الحركة الجهادية فى مصر بعد الثورة، أشارت إلى أنه بعد قيام ثورة 25 يناير، أدرك هذا التيار قيمة الفرصة الذهبية أمامهم، فانطلق الكثير من أفراده إلى أرض سيناء، باعتبارها الأرض المناسبة لإعداد العدة، ومن ثم الانطلاق من هناك. وتكشف الدراسة عن أن الذين ذهبوا إلى هناك، كانوا من أماكن شتى ومن محافظات مختلفة، وهو ما يفسر كيف استطاع المجاهدون فى سيناء نقل المعركة إلى خارج منطقتهم، وهذا الأمر تدركه الجهات الأمنية جيداً، ومع ذلك لم يستطيعوا إفشال عملية وزير الداخلية فى القاهرة، أو عملية مبنى المخابرات فى الإسماعيلية، بسبب الفئات الجديدة التى دخلت التيار الجهادى، واضطرت الجهات الأمنية إلى العودة للملفات القديمة لديها بحثاً عن مشتبه بهم. وكان هذا فى الحقيقة تضييعاً لأوقاتهم، حسب «عبدالله». وتابع التكفيرى فى دراسته: «هذا يوضح لنا عملياً صحة نظرية الجهاد العالمى الجديدة، التى تعتمد فى الأساس على نظرية «حرب العصابات»، ولا يشترط فيها الارتباط التنظيمى، على عكس التنظيمات الهرمية التى استطاعت الجهات الأمنية أن تفشلها». ويشير «عبدالله» إلى أن التيار الجهادى سعى بشكل حثيث فى اتجاه الدعوة والتجنيد، لكنه لم يستغل الأمر كما ينبغى، وإن كان مردوده مقبولاً إلى حد ما»، فاتجه إلى جمع السلاح، خصوصاً فى سيناء، وساعده على هذا كمية الأسلحة التى دخلت عن طريق ليبيا، وهى أسلحة متطورة تتراوح بين الخفيف والمتوسط، مضيفاً: «أرض سيناء خصبة تصلح كقاعدة انطلاق وملاذ للحركة الجهادية فى مصر، حيث إنها تمتلك مقوّمات عدة تجعلها مؤهلة لذلك، منها الطبيعة القبلية أو العصبية القبلية التى تأبى أن تُسلم أبناءها، حتى لو كانت القبيلة نفسها لا تنتمى إلى حركة جهادية أو إسلامية، باستثناء بعض الخونة»، وأرض سيناء صعبة ووعرة، حتى شبّهها البعض بأرض أفغانستان، وإن كان الأمر فيه مبالغة بالطبع، فإنها مناسبة للتمويه والتخفى، لذلك لا تستطيع القوات الأمنية التعمق داخل مناطق معينة فى سيناء إلا بالاستعانة ببعض البدو، ممن لديهم خبرات فى قص الأثر، وهؤلاء فيهم خونة تستخدمهم القوات الأمنية للوصول إلى مآربها، كما تتميز سيناء بسهولة الدخول والخروج منها عبر الأنفاق مع غزة، وهى أكثر الأمور التى تثير جنون الجهات الأمنية من الجيش والشرطة». وتابع: «من أهم المقومات أيضاً التى جعلت أرض سيناء قاعدة للانطلاق، دخول المنهج أو الفكر الجهادى (بنكهة القاعدة) إلى تلك الأرض مع وجود وفرة فى السلاح والعدة، وعندما جاءت الثورات بقدر من الله، استغلت الحركة الجهادية هذه الفترة فى الإعداد والترتيب اللازم فى سيناء، وإن لم تكن جميعها تحت قيادة واحدة وهذا ما ندعو إليه». --------------------------- أعلنت وزارة الداخلية أمس حالة الاستنفار القصوي بين جميع قطاعاتها ومديريات الأمن بالقاهرة والمحافظات بعد تلقيها تهديدات من جماعة الإخوان المحظورة بتفجير المناطق الحيوية بالبلاد والمنشآت العامة والمستشفيات والوزارات وارتكاب أعمال إرهابية في قطارات الوجه البحري. تلقي عدد من العاملين بهيئة السكة الحديد والسائقين تهديدات بإحداث تفجيرات بالقطارات في حالة استمرارها في العمل. وأعلن اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية حالة الاستنفار القصوي داخل قطاعات ومديريات الأمن المختلفة بالمحافظات بعد انفجار عبوة ناسفة صباح أمس أمام كمين الجيلاني بشارع السواح خلف قصر القبة بعد ساعات من إقرار رئيس الجمهورية المؤقت قانون التظاهر. وأسفر عن اصابة أمين شرطة ومجند بجراح ---------------- أصدرت الصفحة الرسمية لحزب الحُريّة والعدالة بالسويس عبر صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” بيان يحاولون فيه إرهاب ضُباط الشرطة بالسويس عن طريق إنزال صورهم وتدوين عليها “قاتلون” والتحريض ضدهم. هذا وحمل البيان صور اللواء خليل حرب مدير أمن السويس واللواء خالد سعد واللواء حسن عيد مساعدي مدير الأمن ومرفق مع البيان قسم يهددون من خلاله ضُباط الشرطة بالقتل. وصرّح مصدر أمني أن المُديرية رفعت أقصي درجات الاستعداد لضبط المُحرّضين، والذين أصدروا البيان على الصفحة والمسئول عنها، وهم 3 شباب أحدهم يعمل لقناة فضائية مؤيدة لجماعة الإخوان، وأخر يعمل بشركة حديد، وشاب أخر يعمل بالإعلام بشكل حر فى مؤسسة تابعة للإخوان ---------------------- ألقى ضباط البحث الجنائي بالتعاون مع الأمن الوطني، مساء اليوم، القبض على المستشار محمود الخضيري، رئيس اللجنة الترشيعية لمجلس الشعب سابقا، ورئيس نادي القضاة الأسبق. وقال اللواء أمين عز الدين، مدير أمن الإسكندرية، إن قرار القبض على "الخضيري" جاء بموجب قرار النيابة العامة في القاهرة، وسيتم ترحيله إلى مديرية أمن القاهرة صباح غد. ----------------------- قال الدكتور حازم الببلاوي، رئيس مجلس الوزراء، الثلاثاء، إنه يعتبر، على المستوى الشخصي والسياسي والفكري، أن جماعة الإخوان المسلمين هي «جماعة إرهابية»، مشيرًا، بحسب وصفه إلى أن «هذا ليس وليد الأمس، بل إن تاريخها المتراكم يدل على أنها استخدمت الإرهاب وسيلة للوصول إلى أهداف سياسية وهذا هو جوهر الإرهاب»، لكنه أكد في الوقت نفسه أن «الحكومة لا تملك إصدار هذا القرار إلا بالقانون». وأضاف «الببلاوي»، في مداخلة هاتفية لبرنامج «العاشرة مساءً» مع الإعلامي، وائل الإبراشي، أنه لا يستطيع أن يصدر قرارًا بوصف جماعة الإخوان بأنها «جماعة إرهابية» إلا من خلال المحاكمات واستخدام القانون، موضحا أن «ما نسب إليه غير دقيق أثناء حديثه مع الإعلامية لميس الحديدي، على قناة (سي بي سي)، حيث إنها طلبت منه أن تصدر الحكومة قرارًا تعلن فيه أن جماعة الإخوان إرهابية، إلا أنه أوضح لها أن الحكومة لا تملك إصدار هذا القرار».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق