Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الخميس، 14 نوفمبر، 2013

سر الزياره :اسراءيل مرعوبه وامريكا في غرفه الانعاش

*سر الزياره :اسراءيل مرعوبه وامريكا في غرفه الانعاش *منظومه الصواريخ الهجوميه الروسيه تسبب حاله الرعب وتغير مسار القوي *الاندبنت البيريطانيه:موازيبن القوي تتغير بين عشيه وضحاها *الترويكا الروسيه:عوده الاصدقاء القدامي بصفقه القرن *الليموند الفرنسيه:امريكا تتقلص وغرف الانعاش في انتظارها *روسيا اليوم :هنا القاهره حب المصريين ونحن لناصر وراء دعم القوي *الجاليه المصريه في اوروبا:مصر عادت لعروبتها ودعمها واجب قومي *موسكو:دعم مصر عسكريا يرسي الامان في الشرق الاوسط *دير شبيجل الالمانيه:صمت الكلام .وبوح الصفقات *تكبرت امريكا علي المصريين وصافحت الشيطان فاراها المصريون وجه الفراعنه *التايمس:بوتين انتهي وقت اللعب علي الحبال مع المصريين *لابف جورنا:اكاديميه ناصر العسكريه عادت بروح الستينات *وزيرا الدفاع والخارجية إلى القاهرة تمهيداً لزيارة بوتين *(واشنطن فري بيكون):صفقة سلاح روسية ضخمة في طريقها لمصر تركزت أنظار المراقبين على الزيارة التاريخية لوفد روسي عالي المستوى إلى القاهرة، ورأى تقرير بريطاني أن روسيا بدأت استعراض عضلاتها في منطقة الشرق الأوسط. زيارة بوتين والى ذلك، كشفت صحيفة (واشنطن فري بيكون) الأميركية أن مصر ستتعاقد على شراء أسلحة متطورة من روسيا تتضمن صفقة طائرات حديثة، ومنظومات صواريخ دفاع جوي، بالإضافة إلى تحديث الدبابات الروسية القديمة التي مازال يستخدمها الجيش المصري، وتزويدها بأسلحة وأجهزة متقدمة. وأكدت الصحيفة أن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهرة الشهر الحالي، ستشهد الإعلان عن صفقة أسلحة ضخمة لتحديث الجيش المصري بأسلحة روسية، ردًا على قرار الولايات المتحدة بتجميد جزء من المساعدات العسكرية لمصر ووقف تسليم أسلحة وطائرات للجيش المصري مؤخرًا. وكشف مسؤولون أميركيون عن أن زيارة بوتين والاتفاق على الأسلحة يتم الإعداد لها منذ أسابيع، وكان آخر تلك الإجراءات الزيارة التي قام بها مسؤولون عسكريون روس للقاهرة مؤخرًا. وتحاول الولايات المتحدة وقف التعاون العسكري المصري الروسي، والحفاظ على علاقتها الاستراتيجية والعسكرية والسياسية مع القاهرة، وكان هذا أحد الاسباب الرئيسية وراء الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري للقاهرة، الذي حرص على لقاء الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع، الرجل القوي في مصر الآن. ولم يتطرق السيسي للحديث عن أسباب قطع المعونة الأميركية أو وقف تسليم الأسلحة التي طلبها الجيش المصري، وهو ما عزز المخاوف الأميركية من أن مصر ستطلب أسلحة متطورة من روسيا لتحل محل الأسلحة الأميركية. تجري الخميس محادثات مصرية - روسية على أعلى مستوى منذ سقوط الاتحاد السوفياتي السابق العام 1991 وسقوط حكم الإخوان في تموز (يوليو) الماضي. وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أوضح أن زيارة وزيري خارجية ودفاع روسيا لمصر تحمل رسالة سياسية مهمة جداً إلى العالم الخارجي، وأكد أن مصر وروسيا حريصتان على فتح آفاق جديدة للتعاون بينهما، مشيراً إلى أن مصر تتطلع إلى تعميق التعاون مع روسيا في جميع المجالات. وألقت صحيفة (ديلي تلغراف) اللندنية، الخميس، الضوء على زيارة وزيري الدفاع والخارجية الروسيين سيرغي شويغو وسيرغي لافروف إلى القاهرة لإجراء محادثات مع نظيريهما المصريين، في خطوة من جانب موسكو لفتح جبهة جديدة في إطار مساعيها لانتزاع القوة في الشرق الأوسط من قبضة واشنطن، بحسب تقرير للصحيفة. تسليح وأضافت الصحيفة أن مصر تسعى لشراء معدات عسكرية بعد توقف جزئي في دعم بعض حلفائها الغربيين ومنهم الولايات المتحدة وبريطانيا على خلفية مقتل المئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي قبل ثلاثة أشهر. وأوضحت الديلي تلغراف أن "قائمة مشتريات" مصر ربما تشمل معدات لمكافحة الشغب وأسلحة متقدمة لقواتها الخاصة لاستخدامها في المعركة ضد المسلحين الاسلاميين في شبه جزيرة سيناء. وقالت الديلي تلغراف إن صفقات السلاح التي يجري التفاوض بشأنها حاليًا ستكون الأكبر من نوعها منذ عقود. وأشارت الصحيفة إلى تصريحات سابقة لوزير الخارجية المصري الجديد نبيل فهمي كان قال فيها إنه "يسعى الى تحويل السياسة الخارجية للقاهرة عما كانت عليه خلال حكم الرئيس السابق حسني مبارك" الذي كان يتمتع بصلات قوية مع واشنطن. ويشار إلى أن رئيس الاستخبارات الروسية ميخائيل فرادكوف خلال زيارة الى القاهرة أجرى نقاشات، حول "إمكانية إقامة قاعدة عسكرية روسية في مصر". موقف السعودية ولم يغفل تقرير (الديلي تلغراف) الإشارة إلى موقف السعودية، وهي من أكبر الدول الداعمة لمصر حالياً حين صدمها عدم تدخل واشنطن لانقاذ حليفها مبارك عام 2011، كما ساءها امتناع الولايات المتحدة عن مواصلة الضغط من أجل الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد. ويقول مراسل الصحيفة في القاهرة إن السعودية أنفقت الكثير من الأموال منذ الإطاحة بنظام مرسي وسيكون لديها استعداد بالضرورة لتغطية أي نفقات عسكرية مصرية كبيرة. وإلى ذلك، وصرح السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية بأن نبيل فهمي وزير الخارجية سيلتقي نظيره الروسي الخميس ويعقب اللقاء مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية. محادثات رباعية وأضاف أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، القائد العام وزير الدفاع، سيلتقي نظيره الروسي اليوم، ثم يلتقي الوزراء الأربعة المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية الموقت، ثم يجتمعون على غداء عمل، وتعقبه جلسة مباحثات رباعية (2+2). ومن جهته، أشار موقع (بلومبرغ) الأميري إلى أن روسيا تتفاوض حالياً على أكبر صفقة أسلحة مع مصر منذ الحرب الباردة، وقال: إن الصفقة تتضمن طائرات ميغ 29 المقاتلة، بالإضافة إلى نظم دفاع جوي، وصواريخ مضادة للدبابات، كرد على خفض الولايات المتحدة المساعدات العسكرية لمصر. وذكر موقع (ديبكا) الإسرائيلي الإخباري أن لافروف يزور مصر للاتفاق على نظام للدفاع الجوي، وصواريخ، وبناء منشآت للبحرية الروسية في ميناء الإسكندرية. ونقل الموقع عن مصدر عسكري تفاصيل أنواع الأسلحة التي ستمد بها موسكو القاهرة، ومنها درع دفاعية ضد الهجمات الصاروخية تحمي قناة السويس والبحر الأحمر والمياه الإقليمية. - See more at: http://www.elaph.com/Web/news/2013/11/848615.html?entry=SaudiArabia#sthash.ocCdAPY8.dpuf كواليس لقاء السيسى بوزير الدفاع الروسى.. استمر 3 ساعات وبدأ باجتماع مغلق لنصف ساعة بين الوزيرين استمر اللقاء الذى جمع بين الفريق أول عبد الفتاح السيسى، النائب الأول لرئيس الوزراء القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى، صباح اليوم الخميس، وسيرجى شويجو، وزير الدفاع الروسى، بمقر وزارة الدفاع بكوبرى القبة لمدة 3 ساعات. قبل اللقاء استقبل الفريق السيسى، وزير الدفاع الروسى، بمراسم الاستقبال الرسمية بمقر وزارة الدفاع، فى دلالة على عودة قوية للعلاقات الثنائية التى يمتد تاريخها إلى نحو سبعين عامًا. وكان على رأس قائمة مستقبلى الوزير الروسى برفقة وزير الدفاع المصرى، الفريق صدقى صبحى، رئيس الأركان، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، وعقدت جلسة مباحثات ثنائية منفردة لمدة نصف ساعة، ثم انضم إليها رئيس الأركان ومساعدو الوزير، ومنهم اللواء محمد العصار، مساعد الوزير لشئون التسليح، واللواء ممدوح شاهين، مساعد الوزير للشئون القانونية، والوفد الروسي المرافق لوزير الدفاع، والمكون من أندرو بويتسوف، النائب الأول لمدير الدائرة الاتحادية الروسية للتعاون العسكرى التقنى، وممثلو شركة الأسلحة الروسية "روسوبورون إكسبورت". يذكر أن هناك اجتماعًا رباعيًا 2+2 على غداء عمل سوف يجمع وزيرى الدفاع والخارجية المصريين بنظرائهما الروس، عقب استقبال الرئيس عدلى منصور للوفد الروسى. قاء اليوم يأتى تتويجًا لسلسلة من اللقاءات الثنائية، وأنه لم تتم مناقشة التفاصيل الدقيقة للقطع التى تود مصر شراءها من روسيا، لكنه يرسم خطوطًا عريضة وتوقيعًا للاتفاقات التى تم إتمامها بالفعل. وأشار المصدر أن الجيش المصرى وضع شروطًا للتعاون العسكرى مع روسيا، منها ألا يقتصر التعاون على بيع الأسلحة لمصر، وإنما يمتد إلى التصنيع المشترك، على أن تساعد روسيا مصر فى إقامة قاعدة لتصنيع أسلحتها محليًا، وكذلك عدم تدخل الجانب الروسى فى المجالات السياسية المصرية أو الضغط عليها بأى شكل فيما يخص علاقة مصر ببقية الدول، وألا يكون مقابل هذا التعاون أى مطالبات روسية بقطع علاقات مصر مع أى من دول العالم. وأضاف أن مصر ترمى إلى توسيع نطاق علاقاتها الدولية والعسكرية وليس استبدالها. كما شدد المصدر على أنه تم الاتفاق على استمرار زيارات الوفود العسكرية ومنها للتدريب فى روسيا وزيارة للخبراء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق