Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الثلاثاء، 5 نوفمبر، 2013

بالفيديو.. لقطات جديدة لمحاكمة مرسي

*بالفيديو.. لقطات جديدة لمحاكمة مرسي *وبالفيديو.. «أبو الثوار» يثأر لـ«العجوز» ويصفع شاب إخواني أهانه. والأخير يسبه بأبيه وأمه *والقبض على إخواني صفع سيدة مؤيدة للسيسي أمام مقر محاكمة مرسي اليوم *مرسي ارتدى الزي الأبيض بعد جلسة مع ضابط أمن وطني لمدة 10 دقائق *"مرسى" يرفض طعام السجن "عدس وبرتقال".. ويطلب "فراخ" من الكافتيريا.. ويتعامل بعصبية مع أفراد حراسته *وجماعته يواصلون تحريف الاناشيد الوطنيه لسب الوطن وجنوده ** ------------------ ** ------------ ** ------------------------------------------------------- قال النقيب إسلام الإمام معاون مباحث قسم الجمالية، إنه تم القبض على الإخواني الذي صفع سيدة على وجهها صباح اليوم، أمام أكاديمية الشرطة مقر محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي. وأوضح الإمام أن المتهم يُدعى محمد زين، مشيرا إلى أنه منذ عرض مقطع الفيديو الذي يصوّر اعتداء الإخواني على السيدة، صباح اليوم في وسائل الإعلام، تعمل مديرية أمن القاهرة على قدم وساق للقبض على المتهم. ---------------------------------------- نفت مصادر أمنية، إيداع الرئيس المعزول، مستشفى سجن برج العرب، وأكدت أن المعزول احتجز في مبنى مجاور للمستشفى، وبعيد عن باقي المساجين، ووافق على ارتداء زي الحبس الاحتياطي عقب جلسة مغلقة، مع أحد ضباط الأمن الوطني. وقال اللواء ناصر العبد، مدير مباحث الإسكندرية، إن الرئيس المعزول محمد مرسي، لم يتم احتجازة داخل مستشفى سجن برج العرب، لكنه احتجز داخل غرفتين مجهزتين لاستقبالة، في مبنى مجاور للمستشفى. وأكدت مصادر أمنية، لـ"الوطن" من داخل سجن برج العرب، إن مرسي فور وصوله أجرى فحوصات روتينية داخل المستشفى، وهو إجراء طبيعي، وقال "مصلحة السجون لابد وأن تؤمن نفسها، ولازم يتعرف هوا جه السجن ومعدل السكر في الدم عنده أد إيه، وضغطه كام، عشان منتحملش مسؤولية أي أمراض أصيب بها مسبقًا". وتابع "عقب ذلك خرج من المستشفى، وتم احتجازه في غرفتين في مبنى مجاور للمستشفى". وأضاف "الرئيس المعزول في البداية، رفض ارتداء زي الحبس الاحتياطي "الأبيض"، فصدرت تعليمات لنا بالسماح لأحد ضباط الأمن الوطني ويدعى "س.ح" بالجلوس معه، وتابع "عندما رأى الرئيس المعزول الضابط، قال له "انت رجعت تاني"، ثم جلسا سويًا بمفردهما لمدة 10 دقائق، بعدها وافق مرسي على ارتداء الزي الأبيض، وانصرف الضابط، ولا أحد يعرف ما دار بينهما داخل الغرفة". وأكد أن الرئيس المعزول، حالته الصحية مستقرة تمامًا، وتم وضعة في مبنى منفصل عن باقي الأماكن المخصصة للمساجين، إذ أن هذا السجن يضم أعدادًا كبيرة من المساجين الجنائيين شديدي الخطورة. وكشف عن أن نقل الرئيس المعزول إلى سجن برج العرب لم يكن مفاجأة لإدارة السجن، مشيرا إلى إقامة رئيس مصلحة السجون داخل سجن برج العرب، قبل 24 ساعة من وصول الرئيس المعزول، إلي السجن، كما تم اعداد الغرفة الخاصة باستقبالة قبل وصولة إلي السجن بأسابيع. ونفت مصادر قضائية، ورود أي إخطارات من مصلحة السجون، تفيد ايداع الرئيس المعزول مستشفى السجن، كما أكدت المصادر، أنه لم يصدر أي قرارات من النيابة العامة بإيداع الرئيس المعزول داخل مستشفى السجن. ------------------------------------------- رفض الرئيس المعزول محمد مرسى، استلام تعيين السجن للمرة الثانية، والذى كان عبارة عن طبق عدس و3 أرغفة خبز وثمرة برتقال، وطلب تناول الطعام من كافتيريا السجين ببون مدفوع، حيث طلب تناول وجبة فراخ. كان مرسى قد استيقظ اليوم مبكراً لأداء صلاة الفجر داخل زنزانته فى ظل حراسة مشددة، وفى حضور مساعد وزير الداخلية لمصلحة السجون، اللواء محمد راتب، ظل مرسى يردد: "لست المجرم لأحاكم وأظل فى السجن، وبكرة تفوقوا يا ظلمة". وبدأ مرسى يتعامل مع ضباط إدارة السجن بعصبية شديدة بسبب مكوثه داخل الزنزانة، معتبراً ذلك قرارا باطلاً. كما حضر محمد رفاعة طهطاوى رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق، بعد ساعة من وصول مرسى أمس. وكانت الساعات الأولى التى قضاها مرسى داخل محبسه بسجن برج العرب، قد شهدت محاولة أنصاره من المحبوسين بجواره على بعد آلاف الأمتار فى ليمان السجن، الوصول إليه ومعرفة أخباره، من خلال عساكر السجن الذين أعلنوا أمام مسئولى إدارة السجن رفضهم الإبلاغ عن أى معلومات عنه تخوفاً من أن يكون فى ذلك خطر قد يهدد بتهريبه. وكان مرسى قد وصل إلى مقر محبسه بسجن برج العرب فى تمام الثانية والنصف ظهرا تقله مروحية من أمام مقر محاكمته بأكاديمية الشرطة وحتى مقر محبسه داخل السجن، بصحبة أفراد العمليات الخاصة، مرتديا بذلة كحلى. وفور استقبال ضباط إدارة السجن له، بدأ "مرسى" يلقى بعض الكلمات عليهم التى لم يستطيعوا سماعها فى البداية من صوت المروحية، ثم ردد كلماته: "أنا الرئيس الشرعى المنتخب من الشعب المصرى.. وإن ما يحدث معى الآن باطل بموجب الدستور والقانون". ثم بدأ مرسى فى اتباع الإجراءات التى كان قد تعود عليها فى محبسه قبل ثورة يناير، حيث بدأ بتسجيل اسمه فى دفاتر السجن واستلم رقم عمومى، ثم تم تصويره، والكشف على صحته، وبيان معاناته من أمراض يتناول لها عقاقير، وقام بعدها بتنفيذ لوائح السجن وارتداء زى الحبس الاحتياطى وهو اللون الأبيض، ثم دخل غرفته التى قامت القوات المسلحة بتجهيزها له وهى غرفة العناية المركزة بمستشفى برج العرب، وذلك لإبعاده عن عناصر جماعة الإخوا ن"المحظورة"، الموجودين بالسجن وعلى رأسهم صبحى صالح وحسن البرنس، والذين تميزوا بالصمت فى محاولة منهم لجمع معلومات بشكل هادئ عن موقف "مرسى". ووقع الرئيس السابق على لوائح السجن التى تنص على أن أول زيارة له ستكون بعد 11 يوماً، كما وقع على الوجبات التى سيتناولها داخل السجن وهى وجبتين يومياً للإفطار والغذاء ويؤخذ طعام العشاء مع الإفطار الذى يكون جبنة وحلاوة وفول و3 قطع خبز وإحدى الفواكه الموسمية، أما الغذاء فيكون لحما ونوعا من الخضروات يومى الاثنين والخميس، والثلاثاء بيض، والأربعاء عدس، ونوع من الخضروات فى باقى أيام الأسبوع، حيث لا توجد "فراخ" فى مطبخ السجن وإنما فى الكافتيريا التى يتم سداد بونات مقابل اختيار الطعام. وبسبب وصول الرئيس السابق متأخراً عن موعد الغذاء المخصص للسجناء، قام بطلب طعام من الكافيتريا المسموح لها بطبخ كل الأنواع وبشكل أفضل من طعام السجن مقابل بونات يقوم بدفع ثمنها من الأموال التى تترك له فى السجن. وطلب المعزول تناول الفراخ والخبز وطبق سلاطة وثمرة جوافة، بعدها تناول الماء، وتوضأ وقام بالصلاة ثم ارتكن إلى سريره وظل صامتاً طوال الوقت. فيما تم تشديد التأمينات على غرفة محبسه بالتنسيق مع ضباط الأمن المركزى والقوات المسلحة بالإضافة إلى تأمينات السجن. جدير بالذكر أن السجن شديد الحراسة ويوجد فى صحراء برج العرب، ومؤمن بشكل كامل من خلال الأسوار التى يصل طولها إلى سبعة أمتار بالإضافة إلى أبراج المراقبة المعين عليها عدد من أفراد الشرطة المأمورين بإطلاق الأعيرة والتعامل الفورى مع أى محاولات للهروب أو لاقتحام السجن. كما شهد السجن تواجد المتهم صبرى نخنوخ بسبب اتهامه قيام الإخوان وعلى رأسهم محمد البلتاجى ومحمد مرسى بأنهم وراء قرارات القبض عليه لتصفية حسابات قديمة معه. من جانبه، أكد اللواء أمين عز الدين استحالة وصول عناصر الإخوان التى تدعو إلى التظاهر أمام السجن، وذلك بسبب تواجد السجن فى ظروف مشددة، بالإضافة لتأمين كافة الطرق المؤدية إليه، وكذلك نقاط تفتيش فى عدة أماكن بالإضافة إلى أن السجن نفسه مؤمن من الشرطة والأمن المركزى والقوات المسلحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق