Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الأحد، 29 ديسمبر 2013

غزوتي بني قينقاع وعموريه وغزوه الازهر والفرق رجال لم يكن بينهم الفشلاوي

*غزوتي بني قينقاع وعموريه وغزوه الازهر والفرق رجال لم يكن بينهم الفشلاوي *الاولي قال وارسول الله والثانيه قالت وامعتصماه والثالثه قالت وافشلاواه *الاول قام بغزوه من اجلها والثاني سار علي نهجه والثالث صم بكم لا يسمعون لا تندهش فانت في عصر الفشلاوي باشا فهو وحكومته يغطون في نوم عميق الاعتداءات تتكرر من تجريد ضابط شرطه من ملابسه الي تجريد دكتوره من ملابسها الي تجريد عميد كليه صيدله من ملابسه وعندما يجرد لواء شرطه من ملابسه في محافظه اسوان فلا تسال عن العصر فانت بالتاكيد ستعرف انك في عصر وزمان حكومه الفشلاوي مازا فعل الرجل اعترف رايسها انه يوجد لديه ١٥ عميدا في الجامعه من الاخوان الارهابيه وهم من يمولون المظاهرات ومازا فعل الرجل امام عناصر موجوده ومزروعه في وزاره الداخليه ىعملاء للاخوزان وما زا فعل الرجل امام العملاء في الخارجيه ووزاره الاستثمار والمحليات والصحه والتعليم والتعليم العالي والكهرباء انه لم يقم باي اجراء واحد ولو حتي امني هل اعاد حق العميده المجرده من ملابسها والفيديو يوضح صور الطالبات اللاتي قمن بالفعل المشين وهم يصورونها بالفيديو اثناء تعريتها ؟ لو قام الفشلاوي بتحقيق واحد عاجل وتم تطبيق القانون والعقوبه لانتهت كل تلك الاحداث بتطبيق العقوبه علي فاعلها ولم تتكرر لقد قامت حرب بسبب إهانة والتعدي على مرأة مسلمة ... ماذا تفسر ذلك .. هل ما زالت المرأة لا قيمة لها والقصه الثانيه الخليفة هو المعتصم وقالت المرأه وامعتصماه وهي مقولة لإمرأة مسلمة كان قد أسرها الروم في إحدى المعارك، حرك على إثرها الخليفة المعتصم آنذاك جيشه لتحريرها.و أصبحت مثلاً لمن يستنجد أحداً للمساعدة وان كانت المرأة لا قيمة لها فلماذا جهز رسول الله جيشا ... وتوجه لليهود ؟؟؟ أليست المرأة لا قيمة لها بالإسلام (على حسب التفكير القاصر) قيل فيها شعرا السيف أصدق أنباء من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن جلاء الشك والريب والعلم في شهب الأرماح لامعة بين الخميسين، لا في السبعة الشهب أين الرواية؟ بل أين النجوم وما صاغوه من زخرف فيها ومن كذب يا يوم وقعة عمورية انصرفت عنك المنى حفلا معسولة الحلب لقد تركت أمير المؤمنين بها للنار يوما ذليل الصخر والخشب غادرت بها بهيم الليل وهو ضحى يشله وسطها صبح من اللهب حتى كأن جلابيب الدجى رغبت عن لونها, أو كأن الشمس لم تغب ضوء من النار والظلماء عاكفة وظلمة من دخان في ضحى شحب فتح الفتوح تعالى أن يحيط به نظم من الشعر أو نثر من الخطبِ فتْحٌ تفتّح أبواب السماء له وتبرز الأرض في أثوابها القُشُب أبقيت جد بني الإسلام في صَعَد والمشركين ودار الشرك في صَبَب تدبير معتصم بالله منتقم لله مرتقب في الله مرتغب لبيّت صوتًا زِبَطريًا هَرَقْتَ لَهُ كَأْسَ الْكَرَى وَرُضَابَ الْخُرّدِ الْعُرُب غزوة بني قينقاع جزء من معارك العصر النبوي التاريخ 2 هـ الموقع جنوب المدينة المنورة النتيجة انتصار المسلمين المتحاربون المسلمون اليهود القادة محمد غير معروف القوى ؟ 700 في احد الايام جاءت مرأة مسلمة إلى سوق يهود بني قينقاع ... وكانت عفيفة متسترة .. فجلست إلى صائغ هناك ... فاغتاظ اليهود من تسترها وعفتها ,, وودوا لو يتلذذون بالنظر إلى وجهها ... وأ لمسها أو العبث بها ... كما كانوا قبل إكرامها بالإسلام ... فجعلوا يريدون كشف وجهها ... ويغرونها لنزع حجابها ... فأبت وتمنعت ... فغافلها الصائغ وهي جالسة ... وأخذ طرف ثوبها من الأسفل .. وربطه إلى طرف خمارها ... المتدلي على ظهرها ... فلما قامت ارتفع ثوبها من ورائها ,,, وتكشفت أعضؤها ,,, فضحك اليهود منها ... فصاحت المسلمة العفيفة ... وودت لو قتلوها ولم يكشفوا عورتها ... فلما رأى ذلك رجل من المسلمين سل سيفه ... ووثب على الصائغ فقتله ... فشد اليهود على المسلم فقتلوه .. عاش اليهود في عزلة عن أهل المدينة، وأطلقوا سيل المؤامرات والدسائس كمحاولة منهم للقضاء على الدولة الإسلامية. حاول الرسول التفاهم معهم فجمعهم في سوقهم ونصحهم وذكرهم بمصير قريش في بدر، فردوا عليه: "يا محمد، لا يغرنك من نفسك أنك قتلت نفرا من قريش كانوا أغمارا – يعنون قلة خبرتهم في الحروب - لا يعرفون القتال، إنك لو قاتلتنا لعرفت أنا نحن الناس وأنك لم تلق مثلنا" وكانت أول الجماعات اليهودية إعلانا لهذه العداوة بنو قينقاع الذين كانوا يسكنون أطراف المدينة، ولم يتوقفوا لحظة عن إحداث الشقاق وإثارة المشكلات بين صفوف المسلمين، وكانوا مصدر إيحاء وتوجيه للمنافقين، وتأييد وتشجيع للمشركين. قيل ان سبب الغزوة لما حدث لتلك المرأة المسلمة زوجة أحد المسلمين الأنصار، التي كانت في السوق فقصدت أحد الصاغة اليهود لشراء حلي لها، وأثناء وجودها في محل ذلك الصائغ اليهودي، حاول بعض المستهترين من شباب اليهود رفع حجابها والحديث إليها، فامتنعت وأنهته. فقام صاحب المحل الصائغ اليهودي بربط طرف ثوبها وعقده إلى ظهرها، فلما وقفت ارتفع ثوبها وانكشف جسدها. فاخذ اليهود يضحكون منها ويتندرون عليها فصاحت تستنجد من يعينها عليهم. فتقدم رجل مسلم رأى ما حدث لها، فهجم على اليهودي فقتله، ولما حاول منعهم عنها وإخراجها من بينهم تكاثر عليه اليهود وقتلوه قام محمد (صلى الله عليه وسلم) والمسلمين بحصار اليهود 15 ليلة حتى وافقه على حكمه وحاول أحد المنافقين التوسط فغضب الرسول وأجلاهم عن المدينة فجلا بنو قينقاع واتجهوا شمالا إلى الشام حيث أاقاموا بأذرعات في شوال من السنة للهجرة تاركين وراءهم اموالهم واسلحتهم وادوات صياغتهم. وهكذا كان الغدر والخيانة سببا في طرد وإجلاء يهود بني قينقاع عن المدينة المنورة ما رأيك يا مطالب بحقوق المرأة ؟؟؟؟ والقصه الثانيه القصة استغل الروم انشغال الخليفة المعتصم في القضاء على فتنة بابك الخرمي، وجهزوا جيشا ضخماً قاده ملك الروم، بلغ أكثر من مائة ألف جندي، هاجم شمال الشام والجزيرة، ودخل مدينة زِبَطْرة التي تقع على الثغور، وكانت تخرج منها الغزوات ضد الروم، وقتل جيش الروم من بداخل حصون المدينة من الرجال، وانتقل إلى "ملطية" المجاورة فأغار عليها، وعلى كثير من الحصون، ومثّل بمن صار في يده من المسلمين، وسَمَلَ أعينهم، وقطع آذانهم وأنوفهم، وسبى من المسلمات فيما قيل أكثر من ألف امرأة. وصلت هذه الأنباء المروعة إلى أسماع الخليفة، وحكى الهاربون الفظائع التي ارتكبها الروم مع السكان العزل؛ فتحرك على الفور، وأمر بعمامة الغزاة فاعتم بها ونادى لساعته بالنفير والاستعداد للحرب. وخرج المعتصم على رأس جيش كبير، وجهّزه بما لم يعدّه أحد من قبله من السلاح والمؤن وآلات الحرب والحصار، حتى وصل إلى منطقة الثغور، ودمّرت جيوشه مدينة أنقرة ثم اتجهت إلى عمورية في جمادى الأولى 223 هـ = أبريل 838م وضرب حصارا على المدينة المنيعة دام نصف عام تقريباً، ذاقت خلاله الأهوال حتى استسلمت المدينة، ودخلها المسلمون في 17 رمضان سنة 223 هـ = 13 أغسطس 838م بعد أن قُتل من أهلها ثلاثون ألفا، وغنم المسلمون غنائم عظيمة، وأمر الخليفة المعتصم بهدم أسوار المدينة المنيعة وأبوابها وكان لهذا الانتصار الكبير صداه في بلاد المسلمين، وخصّه كبار الشعراء بقصائد المدح. يقولون كانت المراه في أحد الاسواق وفيه رجل من الروم مار بالسوق فراء المراه وحاول ان يتحرش بها وامسك بطرف جلبابها(عبايتها) فصرخت وامعتصماه فسمع صوتها رجال المعتصم فبلغوه فأمر بتجهيز جيش كبير والاستعداد للحرب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق