Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الأحد، 5 يوليو، 2015

لليوم التالي صحافه العالم تفضخ أوباما وتقارن بين حرب في سينا والعراق

‫#لليوم_التالي_صحافه_العالم_مصر_كشفت_من_يمول_أرهاب_سوريا_العراق ‫#البرافدا_أوباما_خسر_معركته_مع_الشيطان_وكشف_في_سيناء ‫#my_liv_jornal_بضاعتنا_سترد_ألينا_قريبا_الاحمق_صنع_الحمقي ‫#ملحمة_الشيخ_زويد_صمود_الابطال_أمام_300_إرهابى تجمعوا حول القسم ‫#قائد_ملحمة_الشيخ_زويد_قتلنا 25 من المهاجمين ولم نتعرض لإصابة واحدة ‫#عمرو_أقمنا_ساتر_رصاص_والطائرات_نسفت_سيارات_التكفيريين *اللواء على العزازى:معركة القسم استمرت 10 ساعات والرجالة منعوا احتلاله *التكفيريون راكبي سيارات دفع رباعى ومترجلين وزاحفين على الأرض *الضباط والأفراد توزعوا على الأدوار واعتلوا الأبراج وعناصر القناصة من الضباط انتشروا بالجهات الأربع.. وقوات الأمن المركزى تمركزت بالـ«آر بى جى» للسيطرة على الوضع *عشرات التكفيريين حاولوا فرض حصار حول القسم وبدأوا إطلاق الرصاص عشوائياً وردت عليهم القوات حتى سقط 25 قتيلاً من التكفيريين واضطروا للتراجع بعد يأسهم من نجاح الاقتحام *الوزير دعّم القسم بأسلحة حديثة.. وشرطى طلب البقاء فى القسم بعد نقله للقاهرة وضابط جيش مصاب رفض الإفطار أثناء صد الهجوم *الجيش ينفذ "قطع الجذور" لنسف الإرهاب.. وتصفية 205 من التكفيريين *والد الشهيد "عبدالرحمن": "بطولة ابني خففت عني حزن الفراق ------------------------------ في سابقه من نوعها لم تحدث من ستينات القرن الماضي تناولت الصحافه العالميه ارهاب سيناء وما يحدث من نمو الارهاب في الشرق الاوسط مشيره الي انه صناعه وليس وليد الصدفه وابحرت البرافدا الروسيه الي انه من زمن تنامي دعوات الجهاد في افغانستان ونمو الجماعات التكفيريه في الدول العربيه علي مسمع ومرأي من الحكومات العربيه وبالدعم والولاء الامريكي ومع انها دعوات دينيه لم يسمع لتلك الجماعات صوت وبوق ينادي ناحيه بيت المقدس او مجرد استغاثه لتحريره من يد عدوهم اللدود اسراءيل وعلق الكاتي ليوند دافيسكي ما نراه من النمو الارهابي في سوريا والعراق وليبيا واليمن وظهوره في مصر لا يقل لي أحد انه مصادفه فدعوا كل الصدف تعدوا الي الجحيم فحجم الاموال المصروف عليهم وعلي عملياتهم ليس منطقيا ان يكون دعم من جماعه او من شركات تمولهم فقط لكن هناك من يقف خلف الستار ويعطيهم المال والسلاح ويجند ويدرب المرتزقه منهم ولا عجب فان السر يقف خلف الفيزا الامريكيه التي بدأت تظهر أخيرا بكميات كبيره وبأعداد كبيره لم يسبق أن أعلنتها أمريكا من قبل وهو ما يسمي بالجرين كارد أولا ثم يليها ولاء الفرد لأمريكا بتجنيده في تلك العصابات وتوجيهه الي الوجهه التي يوجهونه اليها وهي بالتأكيد مراكز الصراع والتوتر في الشرق الاوسط وما رأيناه من نمازج الاسري في مصر يوضح أن هؤلاء ليسوا بعرب ولا ينتمون الي العرب ب"أي صله فالوشوم التي علي أجسادهم تعلن أنها ضد المنطق الاسلامي فهم يحرمون الوشم والملابس التي لا يصنعها الا الجيوش ايضا والتسليح والتكنولوجيا التي بحوزتهم المتصله بالأقمار الصناعيه هي أكبر من امكانيات اشخاص وهي غير مسموح خروجها من أوروبا فدعوا الغباء جانبا واعترفوا بالحقيقه انها صناعه دوليه مخابراتيه وكتب negm_maher_negmفيmy.live_jornalلقد ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا واستدل بمقطتفات من كتاب هيلاري كلينتون واعترافها فيه بان داعش صناعتهم تمهيدا لتقسيم المنطقه العربيه نقل فقرات من الكتاب الحديث للغاية، خاصّة ما اقترن بتنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق والشام، حيث أوردت كلِينتُون بأنّ أمريكَا قد درست هذا المشروع وأحالته على التنفيذ، وقد كان منتظرا أن تقام هذه الدولة على بسيناء المصريّة، وأن تلاقِي اعترافات واسعة بها من لدن دول كثيرة وكبرى فور إعلانها. كلينتُون تسرد معطيات عن وقوف أمريكَا ورَاء "دَاعش"، خلال فترة إمساك هِيلاَري بحقيبة الخارجيّة، وتقرن "فشل المخطّط" بقيام "الحراك المصريّ" الذي أسقط الرئيس السابق محمّد مرسِي.. "شاركنا في ما جرى بالعراق وسورية وليبيا، لكنّ ما قام بمصر أضاع كلّ شيء.. وقد فكرنا في استخدام القوّة، لكنّ الجيش المصري فطن لتحركاتنا بمياه البحر الأبيض المتوسط قبالة الإسكندريّة.. كما أنّ جودة عسكر مصر والالتفاف الشعبي حوله جعلنا ننسحب لمعاودة استراتيجياتنا" تورد كلينتُون، وفق ما نقله ذات المصدر، بصفتها كَاتبة هذه المرّة. ووفقا لذات المصدر فقد اعترفت هيلارِي كلينتُون بتحركاتها الدولية من أجل تمهيد الطريق أمام دولة "دَاعش"، مقرّة بنيلها موافقة 112 دولة مستعدّة للاعتراف بهذا الكيان فور الإعلان عن قيامه، خاصّة من أُورُوبَّا.. : "لقد كان من المقرّر أن يعلن عن الدولة الإسلاميّة بحلول الخامس من يوليوز العام الماضي، لكنّ كلّ شيء كُسر ونحن ننظر إليه حين ثار المصريون في الثلاثين من يونيو". كتاب المسؤولة الامريكيّة السابقة ذكرت فيه تخطيط أمريكا للتحكم في الطاقة والمنافذ البحريّة عن طريق "مُتعاونين مع وَاشنطن"، مقرّة بأنّ مفعلي مشروع "دَاعِش" منهم، وأنّ "الإخوان" كانوا مهيئِين لمساعدة امريكا على ذلك من وسط دول كالكويت والسعودية والإمارات والبحرين وعُمَان.. وأنّ الغرض كان تقسيم المنطقة لما فيه مصالح أمريكَا. واختتم المقال غدا ستقول أمريكا بضاعتنا وردت الينا بعد ان ينالها جانبا مما صنعته كيف أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية تنظيم داعش؟. وأخيرا لاننا شعب ننسي أو نتناسي دروس التاريخ فهي تعاد بنفس الصيغه وهاهو الزعيم عبدالناصر يحزرنا وقتها من قطر ودأبها علي الخيانه وأنها وراثه ** The precedent did not occur from the sixties of the last century press Internatioanl dealt with terrorism Sinai and what happens from the growth of terrorism in the Middle East, noting that industry is not a coincidence and sailed Pravda Russian to that of the growing calls for jihad in Afghanistan and the growth of expiatory groups in the Arab countries within the hearing time and seen from the Arab governments and the US support and loyalty and with it a religious invitations had not heard of these groups and the sound of the trumpet calls of Jerusalem hand or just distress to edit it from the hands of arch-enemy Israelites Alacati commented Leonid Daviski what we see from the terrorist growth in Syria, Iraq, Libya, Yemen, and his appearance in Egypt do not tell me that a coincidence they called coincidences transgressed all to hell The size of the money spent on them and their operations is not logical to have the support of the group or from companies only funded but there from behind the curtain and give them money, weapons and recruits and trains mercenaries whom no wonder the secret behind the American visa, which began finally appear in large quantities and in large numbers has never declared America by the so-called Bajerin Card first and then followed by the loyalty of the individual to America recruited in those gangs and guidance to the destination which Augeouna it is certainly conflict and tension centers in the Middle East and what we've seen from Nmazj prisoners in Egypt shows that these are not Arabs do not belong to the Arabs b "Valoshun any link on their bodies, which declares that it is against the Islamic logic to understand deprived tattoos and clothing that are not man-made, but also armies and weaponry and technology in their possession related to satellite is the largest of the potential of people and is not allowed to exit from Europe And they called stupidity aside and she confessed the truth An international industry intelligence He wrote in negm_maher_negm my.live_jornal have appeared Truth and falsehood that the falsehood was vanish and argued Bmokttvat of the book Hillary Clinton and the recognition that Daash their industry as a prelude to division of the Arab region And Altasaaullac Mission: America and Hlvaaoha of NATO fighting Daash in Iraq and did not see a painful blow to the headquarters of one Ali Alard..bl the contrary we have seen growth is increasing? Because we did not see one prisoner to Daash like what he did the Egyptian army? And where stolen from Iraq, Syria, Libya and oil purchased by them passes ? as if they were from another planet, we do not know appear suddenly and disappear suddenly? And when they cast Alsellah not beat him? The fact hit the Jordanian pilot? When pulled out of the coalition countries he did not announce his reasons for withdrawing? And Transfer paragraphs of talk very book, especially coupled with the organization of the Islamic State in Iraq and the Levant, where reported Clinton that the United States had studied this project and submitted it to implementation, has been waiting for that this state are held on the Egyptian Sinai, and the convergence of confessions wide out from the presence of many countries The major announcement soon. Clinton lists data on parking America behind "Daash", during the period of constipation Hillary foreign portfolio, and paired with "planned failure" by the "Egyptian movement" that brought down former President Mohamed Morsi .. "We participated in what happened in Iraq, Syria and Libya, but what he had in Egypt missed everything .. have we thought of the use of force, but the Egyptian military high-end of our actions Mediterranean waters off Alexandria .. The quality of Askar Egypt popular rallying around him made us withdraw to resume our strategies "lists Clinton, according to the transfer of the source, as a writer this time. According to the same source Hillary Clinton has recognized the international their movements in order to pave the way for the state, "Daash", sanctioned Bniha approval 112 is prepared to recognize this entity state Immediately after the announcement of the resurrection, especially from Europe .. "I was scheduled to announce the Islamic state by Fifth of July last year, but everything broke and we look at him while Egyptians revolted on the thirtieth of June. " Book former US official in which America planning to control the energy and marine ports by "collaborators with Washington," it said, sanctioned that Mfla project "Daash" them, and "Brotherhood" They were prepared to help the United States to that of the central states such as Kuwait and Saudi Arabia, UAE, Bahrain, Oman .. The purpose was to divide the region in which America's interests. The article concluded tomorrow will say America received our goods to us after meted aside, which she created How established the United States of America organization Daash? . ** داعش صناعة امريكيه صهيونيه ** -------------------------------------- الأربعاء الماضى، الأول من يوليو، لم يكن يوماً عادياً فى سيناء، كان استثنائياً وفارقاً، صبيحة ذلك اليوم بدأت واحدة من المعارك الفاصلة بين قوات الجيش والشرطة المصرية وقطعان الإرهاب على أرض الفيروز، بدأت بهجوم غادر من جانب تكفيريين فى محاولة لبسط السيطرة على منطقة الشيخ زويد وانتهت بنصر ساحق لقوات الجيش والشرطة. ساعات عديدة مرت بدءاً من السابعة صباحاً على منطقتى رفح والشيخ زويد وشمال سيناء لم ينقطع خلالها صوت الطلقات ولا دوى المدافع. فى ذلك اليوم، مر حلم جامح لتكفيريى ولاية سيناء عابراً على الرمال. حلم بأن تتحول الشيخ زويد إلى قاعدة لهم بعد احتلالها. ارتد الحلم كابوساً خنق الحالمين به وألقى بهم جثثاً محروقة فى بطن الأرض. مر التاريخ يسجل بطولة جديدة، ومرت العزيمة المصرية تستعيد عافيتها من دفء الرمال، ومرت ملحمة «قسم الشيخ زويد» لتحكى القصة كلها، تروى واحدة من أروع معارك الجيش والشرطة فى سيناء، ملحمة استمرت نحو 10 ساعات أحبطوا خلالها محاولة احتلال قسم الشرطة ورفع راية «ولاية سيناء» أعلاه، وهو الهدف الذى كان يسعى إليه التكفيريون. تروى المشاهد وقائع الملحمة التى قصمت ظهر الإرهاب فى سيناء، وكانت سبباً فى إفشال مخطط التكفيريين، حيث كان هدفهم الأول فى ذلك اليوم هو احتلال قسم الشيخ زويد واقتحامه بأى وسيلة. المشهد الأول مدينة الشيخ زويد.. السادسة صباحاً شمس الصباح تشرق على المدينة، تغسل رمالها الذهبية بالنور وروائح البكور، يوم جديد فى حياة المدينة، الشوارع هادئة، تكاد تكون خالية من المارة، بعضهم فقط من خرج فى ذلك الصباح لأمر طارئ، حتى شارع السوق الذى يقع أمام القسم بدا بلا صخب. المشهد الثانى داخل قسم شرطة الشيخ زويد.. السابعة إلا الربع انفجار ضخم يهز المدينة بعد استهداف كمين على مقربة من القسم. اتصالات هاتفية تصل إلى ضباط بالقسم باقتراب سيارات دفع رباعى محملة بالأسلحة الثقيلة من مبنى القسم. يتحرك كل ضابط وفرد من القوة الموجودة بالقسم ليأخذ موقعه فى التأمين فى تعاون وتنسيق تام بين قوة القسم وقوات الأمن والأمن المركزى المشاركة فى التأمين مع القوات المسلحة. المشهد الثالث مديرية أمن شمال سيناء.. السابعة صباحاً اللواء على العزازى، مساعد الوزير لأمن شمال سيناء، يتلقى إخطاراً بقيام عناصر تكفيرية تقدر بالعشرات بحصار القسم من جميع الاتجاهات فيأمر فوراً بأن تأخذ جميع القوات مواقعها وينسق مع القوات المسلحة لإحكام التأمين وإفشال أى مخطط إرهابى. المشهد الرابع قسم شرطة الشيخ زويد من الخارج القسم عبارة عن مبنى فسيح مكون من 3 طوابق يقع فى قلب المدينة، تظهر حوله مبانٍ وشوارع ومنها يبدأ التكفيريون فى الظهور مستقلين سيارات دفع رباعى أو مترجلين أو زاحفين على الأرض ويندفعون ناحية قسم الشرطة من جميع الاتجاهات؛ من اتجاه السوق أمام القسم ومن اتجاه حى الترابين خلف القسم ومن اتجاه المعهد الأزهرى تجاه رفح، ومن اتجاه مجلس المدينة بالنسبة للمقبل من العريش. التكفيريون ظهروا مستقلين سيارات دفع رباعى ومترجلين وزاحفين على الأرض يندفعون ناحية القسم من اتجاهات مختلفة المشهد الخامس القسم من الداخل قوات تأمين القسم المكونة من قوة القسم من الضباط والأفراد وقوات الأمن والأمن المركزى وقوات الجيش يحولون القسم إلى خلية نحل.. الضباط والأفراد يقسمون الأدوار ويوزعون الأسلحة، يعتلون الأبراج، والأماكن الحاكمة لإطلاق النار والتى تمكنهم من السيطرة على الوضع. قناصة من الضباط يوزعون أنفسهم على الجهات الأربع، وضباط وأفراد الأمن المركزى يتمركزون فى مواقعهم بالـ«آر بى جى». المشهد السادس خارج القسم.. الثامنة صباحاً أكثر من 120 تكفيرياً يفرضون حصاراً حول القسم ويبدأون فى إطلاق الرصاص بشكل عشوائى يتحركون فى كل الاتجاهات فى محاولة لاقتحام القسم واحتلاله. ترد قوات تأمين القسم عليهم بالمثل وتستمر المعركة حتى يسقط 7 قتلى بين صفوف التكفيريين ويضطرون للتراجع. المشهد السابع خارج القسم.. العاشرة صباحاً التكفيريون يتراجعون. يتلقى أحدهم اتصالاً هاتفياً، فيبلغ مضمون المكالمة لزملائه وبسرعة يقومون بإنزال عبوات ناسفة وألغام من السيارات، يتجهون إلى الشوارع المؤدية للقسم ويقومون بتفخيخها، كما يقومون بتفخيخ أعمدة الإنارة التى تقع عند مداخل الطرق المؤدية للقسم، بينما تتجه مجموعة أخرى من التكفيريين لتفخيخ مداخل المدينة نفسها لمنع أى قوات دعم من الوصول للقسم. وبعد علم ضباط الجيش والشرطة بتفخيخ الطرق لمنع الدعم يتعاهدون على الدفاع عن القسم حتى آخر نفس وعدم السماح للتكفيريين بالوصول للمبنى مهما كلفهم ذلك، ثم يقسمون على أن تكون ساحة القسم مقبرة للإرهابيين. المشهد الثامن أمام القسم.. العاشرة والنصف صباحاً سيارة تدخل القسم مسرعة بداخلها ضابط برتبة رائد يدعى كريم حمدى، وهو قائد دورية تابعة للقوات المسلحة وتعرض لإصابة، الرائد كريم يدخل القسم نازفاً، ذراعه شبه مبتورة وجزء من أمعائه خارج بطنه، يحاول ضابط إعطاءه الماء ليشرب فيرفض ويردد: «وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ» ثم ردد الشهادة ورفض الإفطار. المشهد التاسع خارج القسم.. الحادية عشرة صباحاً مجموعات من الإرهابيين تتراوح ما بين 200 و300 مسلح من المشاركين فى اقتحام أكمنة الجيش والهجوم عليها، يتجمعون لحصار القسم مجدداً ويرفعون أعلام داعش ثم يطلقون الرصاص بكثافة على القسم. لكن قوات القسم ترد بإطلاق كثيف وتمكنت من إسقاط 10 قتلى من الإرهابيين. المشهد العاشر الإرهابيون يصرون على الاقتحام استمرار تعرض قسم الشرطة لإطلاق النار، وعدد من الإرهابيين يعتلون المبانى القريبة من القسم ويواصلون استهدافه فيما ترد القوات المتمركزة أعلى القسم على مصدر إطلاق النيران. الضباط والأفراد توزعوا على الأدوار واعتلوا الأبراج وعناصر القناصة من الضباط انتشروا بالجهات الأربع.. وقوات الأمن المركزى تمركزت بالـ«آر بى جى» للسيطرة على الوضع المشهد الحادى عشر قصف الإرهابيين طائرات الجيش تقصف تجمعات المسلحين فيرد الإرهابيون بإشعال النار فى إطارات الكاوتش لعمل ساتر من الأدخنة يحجب عن الطائرات رؤيتهم. المشهد الثانى عشر محاولات صعود أسطح العقارات 8 إرهابيين يشعلون النار فى عدد كبير من إطارات الكاوتش بجوار إحدى العمارات الخالية من السكان بقصد تصاعد سحابة من الأدخنة السوداء بكثافة تمنع الطائرات من رؤيتهم، ومن ثم الصعود للمبنى وإطلاق النار على القسم من الأعلى. العميد أحمد عبدالعزيز مساعد مدير الأمن، الذى كان موجوداً داخل القسم يخطر عمليات القوات المسلحة بمحاولة الإرهابيين الثمانية صعود العقار بأسلحة ثقيلة. المشهد الثالث عشر 30 إرهابيا سقطوا طائرة تقصف العقار وبداخله الإرهابيون الثمانية الذين تفحمت جثثهم على الفور.. ثم تواصل قصف باقى تمركزات المسلحين. إطلاق نار كثيف من داخل القسم على جميع الأهداف المتحركة فى محيطه حتى قتل نحو 30 إرهابياً.. وزملاؤهم يفشلون فى الاقتراب من القسم حيث تفصلهم نيران القسم عن المبنى بـ150 متراً. المشهد الرابع عشر الخامسة عصراً الإرهابيون يسرعون بالهروب خوفاً من استهداف الأباتشى والـ«إف 16» بينما تلاحق طلقات قوات القسم التى استبسلت فى الدفاع عنه ومنع احتلاله، ووزير الداخلية يوجه التحية والتقدير لرجال الشرطة البواسل القائمين على العمل بقسم شرطة الشيخ زويد وقوات الأمن المركزى بشمال سيناء، الذين دافعوا ببسالة وشجاعة منقطعة النظير مع أشقائهم من رجال القوات المسلحة عن مبنى القسم وتصديهم للعناصر الإرهابية الجبانة وحالوا دون تحقيق مخططهم الإرهابى الذى كان يستهدف احتلال مبنى القسم، ووجه الوزير أيضاً الشكر لقيادات وضباط وأفراد ومجندى مديرية أمن شمال سيناء.. مؤكداً أن إصرار وعزيمة رجال الشرطة والقوات المسلحة وتضحياتهم الغالية تؤكد أن الوطن سيبقى شامخاً بتضحيات أبنائه، وسيعلم كل معتدٍ أن للوطن رجالاً أوفياء يحمونه مهما تعاظمت التحديات، ضاربين دائماً المثل والقدوة فى البطولة والشجاعة والتضحية. --------------------- يروى الرائد «عمرو. ع»، نائب مأمور قسم شرطة الشيخ زويد، وهو أحد المشاركين فى صد الهجوم، الذى تعرض له قسم الشيخ زويد، جانباً من الاشتباكات التى شهدها محيط القسم، ويقول إن أصوات الانفجارات بدأت فى نحو الساعة السادسة من صباح الأربعاء بسماع دوى انفجار هائل فى كمين أبورفاعى، وهو كمين قريب من القسم، فجرى إعلان حالة الاستنفار القصوى بين قوات القسم. وأضاف أنه شاهد عشرات المسلحين يستقلون عدداً كبيراً من سيارات الدفع الرباعى، وانطلقوا إلى داخل الشيخ زويد، ووزعوا أنفسهم بشكل منظم ومحدد فوق عدد من المبانى بأرجاء المدينة، حاملين أسلحة ثقيلة، وآر بى جى، ومدافع مضادة للطائرات وأسلحة أخرى، ثم بدأوا فى تصويب أسلحتهم تجاه المقار الأمنية وشملت قسم الشيخ زويد. وتابع أنهم نظموا صفوفهم داخل القسم، وبينما كانت سيارات المسلحين، والدراجات النارية تجوب الشوارع بمدينة الشيخ زويد حاملة أعلام تنظيم داعش الإرهابى، قامت القوات بإمطارهم بسيل من الرصاص وقذائف الآر بى جى، حتى فرقناهم، ثم قامت طائرات الجيش بنسف سياراتهم. وأكد الرائد عمر أن المهاجمين لم ينجحوا فى الاقتراب من مبنى القسم، وظلوا يطلقون عليه الرصاص والقذائف من مسافة 150 أو 200 متر، لأن القوات تمكنت من إحكام السيطرة بشكل تام، وصنعت ساتراً بالنار لهذه المسافة، ولفت إلى أن التكفيريين تساقطوا أمام بسالة القوات، ثم قذف الله فى قلوبهم الرعب. وقال الشرطى رجب، وهو بدرجة رقيب وأحد أفراد القسم أنه كان نائماً، وفوجئ بصوت انفجار ضخم اهتز له مبنى القسم كله فالتقط سلاحه، وتوجه إلى قسم الشرطة. وأضاف: ساعتها كنت فى فترة الراحة بتاعتى، ونايم فى استراحة الأفراد فى مبنى مجاور للقسم، ولدى سماعى صوت الانفجار أمسكت بالسلاح الذى كان إلى جوارى، وأيقظت باقى زملائى وتمركزنا فى مواقعنا بالقسم. وتابع: كلنا من شرطة وجيش ضباط وأفراد، كنا على قلب رجل واحد، وأنا ضربت نار كتير، وقتلت وأصبت كتير الحمد لله مفيش طلقة ضربتها وطاشت. --------------------- - الهجوم الغادر بدأ فى تمام الساعة السادسة و45 دقيقة من صباح يوم الأربعاء الماضى على قسم شرطة الشيخ زويد، حيث تلقيت إخطاراً من العميد أحمد عبدالعزيز، مساعد الفرقة بوجود عناصر إرهابية تقوم بمحاولة التعدى بأسلحة ثقيلة وخفيفة على القسم من جميع الاتجاهات. ■ كيف ذلك؟ - كان العشرات من الإرهابيين يحاولون اقتحام القسم من كافة الاتجاهات بسيارات دفع رباعى محملة بالمدافع سواء من اتجاه السوق أمام القسم ومن اتجاه الترابين خلف القسم، ومن اتجاه المعهد الأزهرى تجاه رفح ومن اتجاه مجلس المدينة للمقبل من العريش، وظلت أعدادهم تتزايد حتى وصلت إلى نحو 300 تجمعوا أمام القسم بعد أن فروا من الضربات التى وجهتها لهم طائرات القوات المسلحة. 300 إرهابى تجمعوا حول القسم بعد الهجوم على الأكمنة وحاولوا رفع راية «داعش» ■ كيف تعاملت القوات مع تلك العناصر المدعومة بالأسلحة الثقيلة؟ - تعاملت القوات معهم ببسالة، وتمكنوا من صد الهجوم، لأن جميع الضباط والمجندين مدربون على التعامل مع تلك العناصر ولديهم القدرة على توجيه الضربات السريعة التى تصيب العدو بالارتباك فى بداية الهجوم، كما استخدمت القوات الأسلحة الثقيلة فى الذود عن قسم الشرطة حتى نجحت قوات الأمن المركزى وقوات الأمن والقوات المسلحة فى التصدى لهذه الهجمات وقتل أكثر من 25 إلى 30 عنصراً من تلك العناصر فى محيط قسم شرطة الشيخ زويد. ■ هل تلقيت وصفاً تفصيلياً عن كيفية الهجوم؟ - نعم، كان الهجوم منظماً من تلك العناصر، فكان عدد منهم يزحف على الرمال حتى يهرب من الطلقات التى كانت تصوب عليهم من القوات فى محيط قسم الشيخ زويد، بينما كانت مجموعات أخرى تستقل سيارات دفع رباعى مزودة بأسلحة ثقيلة، وآخرون يحاولون اعتلاء أسطح العقارات المجاورة، لكن رجالنا نجحوا فى إلحاق أضرار جسيمة بتلك المجموعات وأجبرتهم على الهروب بعيداً عن أسوار قسم شرطة القسم حتى وصلت مقاتلات القوات المسلحة. ■ ما الدور التى قامت به الطائرات فى صد الهجوم؟ - لا أحد ينكر الجهد الدؤوب لنسور الجو، الذين كانت لهم الضربة القاصمة والقاضية لتلك الجماعات، لأن مقاتلات إف 16 كان لها دور بارز فى اصطياد العناصر الإرهابية أثناء محاولتها الهروب من محيط القسم، بعد أن أشعلت تلك العناصر النيران فى إطارات الكاوتشوك، الأمر الذى تسبب فى حجب الرؤية لدى الطيار فى طائرات الأباتشى، فتمت الاستعانة بالمقاتلات إف 16 للقضاء على تلك العناصر. ■ هل تمكن المهاجمون من إلحاق أى خسائر فى صفوف القوات أو مبنى القسم؟ - الحمد لله لم تقع أى خسائر فى صفوف القوات ولا مبنى القسم، عدا أشياء بسيطة، حتى إنهم لجأوا إلى زرع العبوات الناسفة بجانب أعمدة الكهرباء فى الشوارع المؤدية للقسم لعزل المدينة وتفجير أى وسيلة من وسائل الإمداد. ■ إذن، أنت تتحدث عن حرب وليست مواجهات محدودة؟ - نعم، إنها كانت حرباً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأن جميع القوات استعادت روح الانتصار فى حرب أكتوبر، ومن المواقف المضيئة موقف الرائد كريم بدر، الضابط فى القوات المسلحة الذى أصيب بإصابات بالغة فى أحد الكمائن ووصل إلى ديوان القسم وكانت أحشاؤه خارجة ورفض تناول الماء وأصر على مواصلة الصيام حتى تم نقله إلى أحد مستشفيات القوات المسلحة بالقاهرة لإسعافه، ومن المواقف المشرفة موقف رقيب شرطة يدعى أحمد عبدالفتاح من غرفة عمليات قسم الشيخ زويد، وطلب منه العدول عن تنفيذ طلب نقله إلى القاهرة بعد أن تمت الموافقة عليه والبقاء مع زملائه فى قسم الشيخ زويد من أجل الدفاع عن تراب الوطن. الوزير دعّم القسم بأسلحة حديثة.. وشرطى طلب البقاء فى القسم بعد نقله للقاهرة وضابط جيش مصاب رفض الإفطار أثناء صد الهجوم ■ وكيف تم التعامل مع المهاجمين طوال ساعات المعركة؟ - أولاً كل القوات الموجودة فى القسم سواء من الشرطة أو الجيش كانت على قلب رجل واحد، وأقسموا على الدفاع عن القسم مهما كلفهم ذلك، ثم تمركزوا فى مواقعهم، وسيطروا على كافة المواقع الحاكمة لإطلاق النار إلى أن حضرت طائرات إف 16 وأجبرت المتهمين على الهروب. ■ وهل كانت الأسلحة كافية لصد الهجوم؟ - اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، كان لديه حدس بخصوص هذا الأمر وقبل الحادث بشهر تقريباً قام بإمداد المديرية بكمية كبيرة من الأسلحة الحديثة والمدرعات، وتم توزيع جزء منها على قسم الشيخ زويد بالإضافة إلى مدافع آر بى جى ومضادات للدروع وأجهزة رؤية ليلية. ■ هل تؤثر العمليات الأخيرة على منظومة الأمن فى شمال سيناء؟ - لا يمكن لعمليات فردية التأثير على الأمن، لأن قوات الجيش والشرطة تعملان بتنسيق كامل فى جميع مناطق المحافظة، وتعقدان اجتماعات دورية مشتركة بين القيادات، وجميع العمليات الأمنية تتم بمشاركة الجهتين، والإجراءات التى اتخذتها القوات المسلحة على الحدود بغلق الأنفاق وإقامة منطقة عازلة ساهمت بشكل كبير فى حصار هذه الجماعات وتضييق الخناق على ما تبقى منهم على قيد الحياة، والأيام المقبلة ستشهد ضربات مكثفة لعدد من البؤر الإرهابية التى تم رصدها للقضاء على عناصر تكفيرية متورطة فى تنفيذ هجمات على قوات الأمن. -------------------------- لن ينسى العميد أحمد عبدالعزيز، مساعد مدير أمن شمال سيناء لفرقة الشمال، تفاصيل المعركة الشرسة التى قادها بجانب القوات المسلحة فى صد الهجمات الإرهابية الأخيرة التى كانت تخطط لاقتحام ديوان قسم شرطة الشيخ زويد واحتلاله بعد القضاء على الضباط والمجندين، لكن هذا المخطط الإجرامى تحطم على صخرة الصمود والبطولة التى ضربت القوات المسلحة وقوات الأمن المركزى. ■ كيف بدأ الهجوم على القسم؟ - قبل الهجوم بقرابة 30 دقيقة شعرنا بحدوث انفجار هائل فى كمين أبورفاعى، الذى يبعد عن القسم مسافة 1500 متر، ما تسبب فى تحطيم عدد من نوافذ القسم من شدة الانفجار، عندها أسرعت جميع القوات فى القسم بالاستعداد التام لمواجهة أى هجوم قد يحدث على القسم وتم استدعاء جميع الأفراد الموجودين فى الراحة من الخدمات، وتولى كل فرد مهمته فى الدفاع عن مبنى القسم بعد أن تسلم كل الأفراد ذخائر كبيرة للأسلحة الخاصة بهم. ■ متى بدأ الهجوم تحديداً على ديوان القسم؟ - فى تمام الساعة السابعة إلا خمس دقائق من صباح يوم الأربعاء الماضى بدأ قرابة 200 عنصر إرهابى فى محاصرة قسم شرطة الشيخ زويد بالأسلحة الثقيلة الموجودة على سيارات دفع رباعى وسيارات نصف نقل، إلا أن القوات الموجودة لتأمين القسم، وهى من القوات المسلحة وقوات الأمن المركزى والعمليات الخاصة وقوات الأمن، أطلقت أعيرة وأجبرتهم على التراجع. ■ صف لنا كيف وقع الهجوم وكيف تصدت له القوات؟ - كان هجوماً منظماً من تلك العناصر، انقسموا إلى مجموعات حاصروا القسم من 4 اتجاهات فكان عدد منهم يزحف على الرمال حتى يهرب من الطلقات التى كانت تصوب عليهم من القوات فى محيط قسم الشيخ زويد، بينما كانت مجموعات أخرى تستقل سيارات دفع رباعى مزودة بأسلحة ثقيلة، لكن رجالنا نجحوا فى إلحاق أضرار جسيمة بتلك المجموعات وأجبروهم على الهروب بعيداً عن أسوار قسم شرطة القسم حتى وصلت مقاتلات القوات المسلحة. بسالة القوات كان لها دور كبير بجانب الطائرات التى كان لها دور بارز فى اصطياد العناصر الإرهابية أثناء محاولتها الهروب من محيط القسم، بعد أن أشعلت تلك العناصر النيران فى الكاوتشوك، الأمر الذى تسبب فى حجب الرؤية لدى الطيار فتمت الاستعانة بالمقاتلات للقضاء على تلك العناصر. ■ هل لحقت بكم أى خسائر؟ - الحمد لله لم تتعرض القوات لأى خسائر، رغم أنهم لجأوا إلى زرع العبوات الناسفة بجانب أعمدة الكهرباء فى الشوارع المؤدية للقسم لعزل المدينة. ■ ماذا عن منظومة الأمن فى شمال سيناء؟ - قوات الجيش والشرطة تعمل بتنسيق كامل فى جميع مناطق المحافظة، وتعقد اجتماعات دورية مشتركة بين القيادات، وجميع العمليات الأمنية تتم بمشاركة الجهتين، والإجراءات التى اتخذتها القوات المسلحة على الحدود بغلق الأنفاق وإقامة منطقة عازلة ساهمت بشكل كبير فى حصار هذه الجماعات وتضييق الخناق على ما تبقى منهم على قيد الحياة، والأيام المقبلة ستشهد ضربات مكثفة لعدد من البؤر الإرهابية التى تم رصدها للقضاء على عناصر تكفيرية متورطة فى تنفيذ هجمات على قوات الأمن. -------------------------- واصلت الدوريات المقاتلة تنفيذ أعمال التمشيط والمداهمة للأوكار والبؤر الإرهابية التى يحتمل تجمع أو اختفاء العناصر التكفيرية الهاربة بها بكل من العريش ورفح والشيخ زويد وذلك بمعاونة طائرات الهليكوبتر المسلح التى نفذت عمليات الاستطلاع الجوى وقصفت عدداً من الأوكار بالمنطقة الصحراوية المتاخمة لرفح والشيخ زويد أسفرت عن مصرع وإصابة العشرات من العناصر التكفيرية التى فرت هاربة داخل المناطق المأهولة بالسكان، ليبلغ إجمالى عدد العناصر التكفيرية التى تم تصفيتها والقضاء عليها فى أعقاب الهجوم الإرهابى الذى تعرض له عدد من كمائن القوات المسلحة بشمال سيناء إلى 205 من العناصر التكفيرية خلال الأيام الثلاثة الماضية.وشنت مروحيات الأباتشى، فى وقت متأخر من مساء أمس الأول، 3 غارات جوية مفاجئة استهدفت 3 تجمعات لعناصر التنظيم الإرهابى بشمال سيناء، وتمكنت من تصفية 10 عناصر إرهابية وإصابة 20 آخرين، وتدمير 4 منازل كانت تستخدمها تلك العناصر كمأوى لها، ونقطة انطلاقة لعملياتها الإرهابية. وأكد مصدر أمنى فى شمال سيناء، أن الأهالى أبلغوا قوات الجيش، عن وجود تجمعات لعناصر التنظيم الإرهابى، فى قرى «أبوطويلة»، و«بلعة»، و«أبوزرعى»، فحلقت 3 طائرات أعلى المنطقة وقصفت تلك التجمعات بعنف، فأسقطتهم بين قتيل ومصاب، ودمرت سيارتى «كروز»، وأخرى دفع رباعى كانت تستخدم فى نقل عناصر الإرهاب. وجاءت الضربة الناجحة بعد 4 ساعات فقط من غارات جوية، قصفت خلالها مروحيات الجيش تجمعات لعناصر التنظيم انتهت بتصفية 20 إرهابياً. وقالت المصادر الأمنية إن القوات قصفت سيارتين محملتين بالأسلحة فى قرية «اللفيتات» جنوب الشيخ زويد، وتمكنت من تدميرهما وقتل 7 عناصر إرهابية بهما، كما قصفت الطائرات تجمعات لعناصر التنظيم بقرية «التومة» وقتلت 13 إرهابياً. وأكد مصدر أمنى أن عناصر التنظيم الإرهابى حاولت استهداف كمين «أبوطويلة» العسكرى فى جنوب الشيخ زويد، بقذيفة هاون، فى الساعات الأولى من صباح أمس، إلا أن القذيفة أخطأت هدفها كالمعتاد، وسقطت على منزل أحد الأهالى، ما أدى إلى انهيار أجزاء كبيرة منه، ووفاة سيدة وطفلين وإصابة اثنين آخرين. وأضاف المصدر أن ضحايا القذيفة هم: انتصار محمد محمد، 45 عاماً، توفيت نتيجة إصابتها بتهتك وكسر فى الجمجمة، وآلاء سفيان حسين، 14 عاماً، توفيت بكسر فى الجمجمة، وشقيقها حسين 10 سنوات، بينما أصيب شقيقهما سعد سفيان حسين، 16 عاماً، وعطاف محمد زاهر 40 عاماً، وتم نقل الجثث والمصابين إلى مستشفى العريش العام. كان التنظيم نشر مساء أمس الأول بياناً حول مواجهات الأربعاء الماضى بالشيخ زويد، اعترف فيه بالانسحاب أمام قوات الجيش، وادعى تمكنه من استهداف مروحيتين، وهو ما نفته جميع المصادر الأمنية والعسكرية بشمال سيناء. وفى الإطار نفسه نشر التنظيم الإرهابى صوراً على إحدى صفحات التنظيم بشبكة التواصل الاجتماعى «تويتر»، تضمنت 3 صواريخ، زعم أنه أطلقها من سيناء على الأراضى الإسرائيلية، مع الادعاء بأن الطيران الإسرائيلى شارك فى قصف عناصر التنظيم خلال المواجهات مع الجيش يوم الأربعاء الماضى. ومن جانبها، نفت مصادر أمنية فى شمال سيناء وجود أى أدلة على إطلاق 3 صواريخ من سيناء على إسرائيل، وأكدت المصادر أن قوات الجيش، قامت بعملية تمشيط موسعة لمنطقة الحدود، وأجرت تحريات كاملة حول هذا الأمر، وتبين أنه لا توجد أى دلائل مؤكدة على إطلاق أى صواريخ من سيناء فى اتجاه إسرائيل. وفى السياق ذاته، نجح جهاز الأمن الوطنى بالمحافظة فى القبض على خلية إخوانية شديدة الخطورة، تبين أن لها اتصالات وتنسيقاً مع التنظيم الدولى للإخوان بالخارج. وأكد مصدر أمنى فى شمال سيناء، أن الخلية المضبوطة، يقودها مهندس بالعريش يدعى «ع.أ.ش»، و3 عناصر آخرين جميعهم متورطون فى أعمال عنف ضد قوات الجيش والشرطة بالعريش، وهم: «أ.ع.أ.س»، و«ص.ع.ح»، و«ر.ش». وكشف المصدر أنه بعد القبض على المتهمين، تبين أن قائدهم يتلقى تعليمات من الخارج من التنظيم الدولى للإخوان المسلمين لتنفيذ أعمال عنف وتمويل عمليات إرهابية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق