Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الخميس، 6 أغسطس، 2015

مصر_بتفرح #قناة_السويس_الجديده_ مبروك_مصر

#صحيفة_الإندبندنت_البريطانية_فخر_قومى_الفراعنه_وعدو_فأوفوا_من 49 إلى 97 سفينة فى اليوم، #وكالة_ريا_نوفستي_الروسيه_ناصر_انهي_السنوات_العجاف_بالتأميم_والسيسي_يحزو_حزوه #مجلة_فوربس_الامريكية_حقا_مصر_سبقت_الزمن_وكاله_أونا_الاخوانيه_طشت_ام_وجدي #الصحف_الدنماركيه_الفراعنه_يهدون_العالم_أملا_جديدا_ودعمهم_واجب_عالمي #وكاله_تاس_الروسيه_شعب_يتحدي_الزمان_والمكان_حفر_قتاه_وحفر_قبرا_لمشروع_قناه_اسراءيل #البرافدا_الروسيه_جوهره_الشرق_ومحور_التاريح_حديثا_وقديما_المارد_المصري_قادم_يتحدي #ميادين_مصر_تزينها_الفرحه_وأعلام_مصر_ترفرف_فوق_البيوت #قائد القوات البحرية الروسية يصل القاهرة للمشاركة في افتتاح قناة السويس **أقرأ التحقيق كاملا وشاهد الصور والفيديوهات م هنا*http://worldnegm.blogspot.com/* ----------------------------- تتجه انظار العالم صوب مصر انتظارا لافتتاح قناة السويس الجديدة ، هذا الحدث التاريخى الذى سيغير خريطة التجارة الدولية ومقاييس الملاحة العالمية.والتى شكل حفرها معجزة زمنية وهندسية أبهرت الجميع . المشروع العملاق فى عيون العالم لا تقتصر جدواه على الجانب الاقتصادى ، ولكن له أبعاد اخرى كثيرة تصب كلها لمصلحة مكانة مصر دوليا واقليميا ووزنها السياسي على الصعيد العالمى كقوة صاعدة تملك الكثير من المفاتيح والفرص الواعدة. وفى هذا السياق ركزت الصحف العالمية على المشروع المصري العملاق ونرصد منها : صحيفة “الإندبندنت” البريطانية ..”فخر قومى” قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية “إن قناة السويس تعتبر بالنسبة للمصريين رمزًا لما تستطيع أن تفعله دولتهم، فضلا عن أن مشروع ضخم بهذا الحجم أثار مشاعرهم القومية فى وقت يأملون فيه أن تنتهى أربعة أعوام عجاف من الاضطراب الاقتصادى”. وأضافت الصحيفة البريطانية فى تقرير لمراسلتها روث ماكلسون من قناة السويس، أن القناة لا تزال رمزًا للفخر الوطنى، بغض النظر عن قدرتها الاقتصادية، إذ افتتحها إسماعيل باشا عام 1869 فى احتفال كبير، وفى عام 1956 زادت مشاعر القومية المتعلقة بالقناة بعدما تمكن الرئيس عبد الناصر من انتزاع سلطتها من البريطانيين، الأمر الذى دفعه للتصدى لمحاولة غزو من قبل الإسرائيليين وبريطانيا وفرنسا هدفها إزاحته من سدة الحكم، ولكن عبد الناصر خرج منتصرًا ومنذ ذلك الوقت أصبحت القناة رمزًا للقومية المصرية، بحسب الصحيفة. ونقلت الصحيفة عن الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، وصفه للقناة فى مؤتمر صحفى بأنها “هدية الشعب المصرى للعالم”، لافتة إلى أن المشروع تضمن إزاحة مئات ملايين المترات المكعبة من الرمال لحفر قناة ثانية طولها 35 كم تعمل بمحازاة القناة الأولى لتسهيل مرور السفن وتسريع وتيرة مرورها، الأمر الذى سيزيد من حركة السير فى القناة التى تربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، مما يساعد فى نهاية المطاف على إنعاش الاقتصاد المصرى، وفقًا للحكومة المصرية وهيئة قناة السويس. ووصفت الصحيفة فى تقريرها استعداد القناة لاستقبال حفل الافتتاح من خلال تشييد التماثيل على ضفافها مثل تمثال الإله ” إيزيس” إله الحماية، وكيف يتم العمل فيها بجدية للانتهاء من الاستعدادات، فى الوقت الذى انتشرت فيه الأعلام المصرية، ولافتات الترحيب، وأخرى يظهر فيها جنود مصريون فى معركة، فضلا عن كتابة “مرحبا فى مصر” بخط عريض على ضفة القناة. وتحدثت الصحيفة عن تعهد الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنهاء المشروع خلال عام من أغسطس 2014، واستعانت الحكومة المصرية بشركات من هولندا ولوكسمبورج والكويت للقيام بأعمال الحفر والانتهاء فى الوقت المحدد، وتم تمويل المشروع بـ5 مليارات جنيه إسترلينى فى صورة شهادات استثمار للمصريين، وتم بيعها جميعًا خلال ثمانية أيام فقط. وذكرت الصحيفة أن هناك توقعات طموحة من قبل الحكومة المصرية بشأن المشروع الجديد، مفادها زيادة حركة السير فى القناة من 49 إلى 97 سفينة فى اليوم، وهو ما سيزيد الإيرادات السنوية من 3.2 مليار جنيه إسترلينى إلى 8.5 مليار بحلول عام 2023. وأشارت الصحيفة إلى أن توقعات الحكومة قد تكون أكثر طموحًا من المتوقع، لأن التجارة فى القناة تعتمد على صادرات النفط والغاز الطبيعى المسيل، وكلاهما يشهد انخفاضًا على مستوى العالم، غير أن الفريق مهاب مميش أكد أن هذه التوقعات وراءها “اقتصاديون على مستوى عالمى”. حركة السير فى القناة مرتبطة بالتجارة العالمية وقال بيتر هينكليف، الأمين العام للغرفة العالمية للنقل البحرى، فى تصريح للإندبندنت على هامش مؤتمر للفريق مميش إن حركة السير فى القناة مرتبطة بالتجارة العالمية، مشيرًا إلى أنه “سنرى نموًا بنسبة 3% تقريبًا فى التجارة العالمية عامًا بعد عام، وقناة السويس ستشهد نموًا بالتوافق مع ذلك”. التايمز البريطانية ..معجزة مصرية جديدة وأبرزت صحيفة التايمز البريطانية افتتاح قناة السويس الجديدة على صفحتها، واصفة القناة الجديدة بأنها معجزة مصرية جديدة. وأشادت بالانتهاء من حفر قناة السويس الجديدة، وأضافت الصحيفة أن الوقت الذي انتهى فيه المشروع يعد قياسيا، وأوضحت أن المشروع يهدف إلى بناء طريق موازي للمر المائي على طول 72 كيلومترا ويهدف إلى مضاعفة إيرادات القناة بنسبة 259%، مضيفة أنه من المتوقع خفض الوقت المستغرق في العبور إلى 11 ساعة، نحو النصف، كما سيتم السماح للسفن للإبحار في كلا الاتجاهين. وأوضحت الصحيفة أن الكثير شكك في الانتهاء من هذا المشروع في هذا الوقت، ولكنه في النهاية تم بعزيمة المصريين. وذكرت الصحيفة أن القناة الجديدة تعد واحدة من أولى المشاريع الفائقة التي أعلنها السيسي بعد توليه منصبه، مؤكدة أن المشروع يُنظر إليه باعتباره اختبارا لنجاح قائد جيش سابق في السنة الأولى في منصبه كرئيس للبلاد . واعتبرت الصحيفة أن السيسي كان هدفه من هذا المشروع أن يكون مصريا خالصا على حد قوله، والذي تم تمويله من صندوق تحيا مصر. * * ** الجارديان ..عام واحد فقط فيما قالت صحيفة الجارديان البريطانية ، إن مصر تقتتح مشروع توسعة قناة السويس بعد الانتهاء منه خلال ثلث المدة التى كانت من المقرر أن تكون 3 سنوات، ولكن حفر الممر البحرى الجديد بالقناة لم يأخذ سوى عام واحد فقط بأمر من الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى. وأشارت الصحيفة إلى أن التوسع الجديد سوف يضيف ممرا بحريا للقناة الحيوية، مما سيقلل وقت انتظار السفن المارة حسب تصريحات المسئولين للجارديان، حيث تم تجريف بحيرات بطول 37 كيلومترا، وشق الصحراء المحاذية للقناة بطول 35 كيلومترا لخلق ممر بحرى للسفن الأضخم. وقال الأمين العام للغرفة الدولية للنقل البحرى “بيتر هينكليف”، إن التوسعة الجديدة للقناة إنجاز بالمقاييس العالمية، وقد تم الانتهاء من إضافة الممر البحرى الجديد خلال وقت قصير ومذهل، وقالت الصحيفة إن المشروع الجديد كلف 8 مليارات دولار، ومن المنتظر أن تصل عوائد الممر البحرى الجديد إلى 13.2 مليار دولار بحلول العام 2023 بدلا من 5.3 مليار دولار، وهى أرباح قناة السويس الحالية، مضيفة أن عدد السفن المارة من القناة سوف يصل إلى 97 سفينة يوميا بحلول العام 2023 بدلا من 49 سفينة. وقالت الصحيفة إن مصر قامت باستئجار خدمات 6 شركات دولية، منها شركات أمريكية وهولندية وبلجيكية، للقيام بأعمال الحفر وتجريف المناطق التى بها مياه والعمل بشكل متواصل للانتهاء من المشروع خلال عام واحد فقط. وأضافت الصحيفة نقلا عن “أنجوس بلير” الخبير الاقتصادى بمعهد Signet المتواجد بالقاهرة، أن المشروع الجديد انتهى فى وقت قياسى بسبب توافر الإمكانيات والموارد البشرية والمالية. صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية .. أما الصحف الإسرائيلية، فقالت صحيفة يديعوت أحرونوت أن القناة الجديدة تأتي بعد 145 عاما من افتتاح القناة القديمة، مشيرة إلى أن تكلفتها تصل إلى 8 مليار دولار وأنها ستجلب دخلا لمصر بقيمة 15 مليار دولار بحلول 2023 ،ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى يريد أن تصبح القناة رمزا للفخر الوطني وأن يكون لها دور في الحد من البطالة ومصدرا للعملة الأجنبية. وفي نفس السياق، ذكر موقع إسرائيل ناشيونال نيوز أن مصر تختبر ثاني ممر مائي بين البحرين الأبيض والأحمر، وتابع الموقع أن 3 سفن كارجو عبرت القناة الجديدة فى تجربة للمر، مشيرا إلى أن القناة الجديدة التي يصل طولها إلى 72 كم توازي القناة القديمة لكنها ذات سعة أكبر وقدرة استيعابية لمرور مزدوج للسفن في الاتجاهين في ذات الوقت بصورة تزيد من سرعة عبور الشاحنات. وألمح الموقع إلى أنه نتيجة لاعتبارات أمنية وبسبب أحداث سيناء يجري اختبار القناة الجديدة في ظل استعدادات أمنية وتواجد مكثف من السفن الحربية والمروحية في المنطقة. شبكة CNN الإخبارية ..تنشر صور تعود إلى 17 نوفمبر 1869.. فيما نشرت شبكة CNN الإخبارية مجموعة من الصور القديمة التى تعود لقرار حفر قناة السويس لأول مرة عام 1859، بالإضافة إلى صور للمشروع الجديد. وقالت الشبكة الإخبارية الأمريكية، إن مصر بدأت أولى المراحل التجريبية لـ “قناة السويس الجديدة”، والتى سيتم افتتاحها بعد عام من بدء العمل، لتعيد الممر المائى الذى يبلغ 150 عاما إلى أضواء القرن الـ21.ونشرت الصحيفة صور تعود إلى 17 نوفمبر 1869، يوم افتتاح قناة السويس حيث مرت أساطيل من السفن بها لأول مرة، مشيرة إلى أن مصر كانت فى ذلك الوقت أول بلد تحفر ممر مائى بأيادى بشرية، فى أراضيها، لخدمة التجارة الدولية. وتعد قناة السويس التى تربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط عبر نهر النيل، أقصر طريق بين الشرق والغرب.،وأشارت CNN إلى أن الممر المائى الجديد، الذى سوف يسمح للسفن بالمرور فى الاتجاهين من شأنه أن يسرع عملية العبور ويعزز واردات مصر.وأشارت إلى أن نحو 41 ألف عامل مصرى عملوا على حفر الممر الجديد بدءا من أغسطس العام الماضى، حيث أزاحوا نصف تريليون متر من الرمال، أى ما يعادل تحريك 200 هرم بحجم الهرم الأكبر. مجلة جون أفريك الفرنسية : انتعاش للاقتصاد العالمى .. قالت مجلة : “جون أفريك” الباريسية :عَبّرَت صحفية مصرية عن فرحتها ، خلال زيارتها لموقع حفر “قناة السويس الجديدة” قائلة : “كان الأمر يبدو خيالياً ، ولكنه أصبح أخيراً واقعاً ملموساً. ولقد ساهمت في تحقيقه”. لقد لبي ملايين المصريين ، مثلها ، الدعوة التي أطلقتها الدولة يوم 5 أغسطس 2014 للاكتتاب العام ، بالتزامن مع إعطاء إشارة البدء الرسمية لأعمال الحفر وإنشاء ممر مائي جديد وتوسيع القناة الحالية أيضاً. وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد طالب المصريين ، بالمساهمة في هذا المشروع عن طريق شراء أسهم بنكية قيمة كل سهم تقدر بـ 100 جنيه مصري ( أي ما يعادل 10 يورو ) للمقيمين في البلاد و 100 دولار للمقيمين خارجها ، مفسراً ذلك آنذاك ، قائلاً :”نأمل أن يمتلك كل أبناء الشعب المصري أسهماً في هذا المشروع “. ووعد في خطابه ، قائلاً :”بغض النظر عما يجب عمله ، ينبغي الانتهاء من هذا المشروع في غضون عام” (بدلاً من ثلاثة أعوام كما كان مقرراً في بداية الأمر) . وفي أقل من ستة أيام ، جمعت الحكومة التكلفة اللازمة لتمويل المشروع ، والتي تقدر بـ 60 مليارات جنيه ، وكان من بينها 80% من نصيب الأفراد. مجلة فوربس الامريكية ..مصر تسبق الزمن أكدت مجلة (فوربس) الأمريكية التي تعني بالشئون الاقتصادية والمالية أن افتتاح مصر لقناة السويس الجديدة قبل الموعد المحدد لها بعامين دليل على اعتزام الدولة إعادة الاستقرار وتوفير بيئة تساعد على جذب الاستثمار. وقالت المجلة الأمريكية – في سياق مقال لمحللها الاقتصادي كريس رايت نشرته عبر موقعها الإلكتروني ان المصريين نجحوا في تحقيق هدفهم المعلن قبل الموعد المحدد له. ووصف الوضع الاقتصادي في مصر بأنه جيد ، مشيرا الي أن المسئولين المصريين أكدوا أن التوسعة سوف ترفع عدد السفن المارة في القناة يوميا من 49 إلى 97 سفينة بحلول عام 2023 ، ما سيسهم في زيادة دخل القناة ليرتفع من 5.3 مليار دولار إلى 13.2 مليار دولار. وأضاف رايت أن مشروع قناة السويس الجديدة تم تمويله بشكل كبير من خلال شهادات الاستثمار، لافتا إلى أن هذا يبرهن على أن هناك إمكانية لتوفير سيولة مالية في مصر في الاستثمارات الصحيحة. ونقل المحلل الأمريكي عن هشام عز العرب الرئيس التنفيذي للبنك التجاري الدولي ، الذي يعد أكبر بنوك القطاع الخاص في مصر ، قوله إن لديه اعتقادا راسخا بأن مصر تخرج من التقلبات التي واجهتها في الفترة الأخيرة ، مبرهنا على ذلك بقوله إن نتائج مصرفه تتحسن بشكل كبير ، بين السنوات المالية 2013 و 2014 ، حيث ارتفعت القيمة السوقية بنسبة 52.31 في المائة، والأرباح قبل خصم الضرائب بنسبة 56ر32 في المائة ، فيما بلغ إجمالي الأصول 26.43 في المائة. ودعم رايت رأيه الإيجابي بشأن الاقتصاد المصري بقرار وكالة (موديز) للتصنيف الائتماني في أبريل الماضي والذي رفع تصنيف سندات مصر السيادية إلى مستوى (آ3)، وهي أول درجة تصاعدية بعد ستة أعوام من الهبوط مني بها الاقتصاد المصري في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011. واختتم المحلل الأمريكي مقاله بالقول إن أولئك الذين لديهم أمل في مستقبل أكثر إشراقا لمصر ، قد يكونون على حق ، مؤكدا في الوقت ذاته أن مشروع قناة السويس الجديدة، يعد إنجازا كبيرا، وسوف يساعد مصر على أن تقدم نفسها على الساحة العالمية باعتبارها ماضية قدما في الاتجاه الصحيح. الصحف الدنماركيه .. «مشروع فخر وطنى» وصفت مجله«Business News» الدنماركيه فى تقرير لها عن مشروع قناة السويس الجديدة بأنه «مشروع فخر وطنى» مثل السد العالى، نظرا للإنجاز الهندسى العظيم فى البناء، فضلا عن إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى تمويل المشروع من خلال المصريين بالداخل والخارج. وذكرت إحدى الدوريات التى تصدر شهريا عن المجلس التجارى لوزارة الشؤون الخارجية بالدنمارك، أن التقرير أكد أن نجاح قناة السويس الجديدة يعتمد على قدرة الحكومة على التعاون مع شركائها الدوليين فى خلق بيئة مستقرة وجاذبة للاستثمارات عبر تنسيق المشروع بطريقة مدروسة فى إطار زمنى واقعى، وأنه إذا تم استيفاء هذه المعايير سيكون لها تأثير ضخم على مناخ التجارة العالمى. وتوقع التقرير زيادة عائدات القناة الجديدة إلى أكثر من الضعف، من 5 مليارات دولار إلى نحو 13 مليار دولار بحلول عام 2023، وأن يصبح المشروع عاملا تحفيزيا لاستعادة معدلات النمو كما كانت قبل ثورة 2011، بمعدل 7%، فضلا عن خلق المزيد من فرص العمل. وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط شديدة التنوع بوجود 350 مليون شخص، ما يجعلها تتميز بنمو قوى فى المستقبل، كما أنها تتمتع بإمكانيات هائلة لصالح الشركات الدنماركية، مؤكدا أن آفاق الاقتصاد العالمى يمكن التنبؤ بها عن طريق تقرير صندوق النقد الدولى، الصادر فى يوليو الماضى، وتوقع حدوث نمو فى دول الشرق الأوسط، ومنطقة التعاون الخليجى خاصة خلال عام 2015. وتابع: «المشروع لا ينطوى فقط على بناء قناة ثانية وتحسين أداء نظيرتها الحالية، لكن محور القناة يشمل إنشاء مركز صناعى فى المنطقة، وتطوير الموانئ الخمسة الجديدة، وقرية تكنولوجية، ومركز جديد للدعم والخدمات اللوجيستية». وأكد أن تلك الخطط تساهم فى تنوع مجالات الاقتصاد نحو المزيد من قطاعات التكنولوجيا الفائقة، وتحويل التركيز الديموجرافى والاقتصادى فى القاهرة نحو شمال شرق البلاد، كما أن هذا الحدث يتمتع بشعبية واضحة، وأول الدلائل كان وصول حجم الاكتتاب الشعبى إلى ما يقرب من 8.4 مليار دولار فى أسبوع واحد، بعد تدافع المصريين على شراء شهادات الاستثمار لتمويل المشروع. ولفت إلى رغبة العديد من الشركات الأجنبية للاستثمار فى إقامة مشاريع قناة السويس الجديدة، وعلى رأسها شركة «ميرسك» الدنماركية، التى تمتلك الحصة الأكبر فى محطة حاويات القناة. وكالة “ريا نوفستي” الروسيه .. تناولت تجربة العبور خلال قناة السويس الجديدة بالحديث عن طول القناة والذي يبلغ 72 كيلومترًا مشيرة إلي أن الافتتاح الرسمي سيحضره عدد من الوفود الأجنبية بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي. وأشارت الوكالة أيضًا إلى إنشاء مركز للخدمات اللوجستية ومناطق صناعية قريبة من القناة وحوض لإنشاء وإصلاح السفن ومصانع لإنتاج الحاويات ومصنع لتجميع السيارات مشيرة إلي أنه من المقرر حفر طرق وسكك حديدية في الإسماعيلية وبورسعيد وأن هذا سيخلق للمصريين مليون فرصة عمل جديدة ناقلة حديث الفريق أول مهاب مميش أن مصر ستتحول إلى واحدة من أكبر المراكز الصناعية في العالم. وذكر موقع نيوز الإخباري الروسي أن قناة السويس الحالية تدر للدولة ما يقارب 5 مليارات دولار سنويًا إلا أنه من المتوقع أن القناة الجديدة ستضاعف هذا الدخل بمقدار 2.5% خلال بضع سنوات. صحيفة “زا تايمز أوف إنديا” الهندية .. قالت الصحيفة الهندية ان مشروع حفر مصر قناة جديدة إلى جانب قناة السويس القديمة هو جزء من خطة طموحة لتطوير المنطقة المحيطة إلى منطقة صناعية وتجارية تشمل بناء موانئ وتزويد خدمات النقل البحرية مشيرة إلي أن قناة السويس الجديدة تعتبر مشروعا وطنيا يهدف إلى بناء اقتصاد مصر بعد سنوات من الاضطرابات السياسية ------ الاحتفال سيبدأ فى الثانية من ظهر الخميس المقبل، باستقلال الرئيس عبد الفتاح السيسى يخت المحروسة الملكى من استراحة الفرسان، ليتجه برفقة زعماء الدول المشاركين فى الحفل إلى الكيلو 86، ثم المرور بتفريعات الخدمة أمام محطة طوسون. ومن المقرر أن يمر اليخت الملكى على منصات تمثيل المحافظات المصرية على الجانب الشرقى لقناة السويس، حيث تستعرض كل محافظة الفلكلور الخاص بها، أمام الرئيس، الذى يتجه بعدها للمنصة الرئيسية الخاصة بكبار الزوار، حيث تُطلق صافرات طويلة إشارة إلى البدء الفعلى للافتتاح، تمهيدًا لتشغيل القناة الجديدة. بعد ذلك تنطلق العروض الجوية والبحرية بموقع الاحتفال، بالإضافة إلى مرور قاطرات الهيئة العامة لقناة السويس ومراكب الصيد، ويبدأ التشغيل الفعلى للقناة، عقب كلمة رئيس الجمهورية، والتى يفترض أن يقول فيها وفقًا للبروتوكوولات المعمول بها فى دول العالم:" نأذن نحن عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، بتشغيل قناة السويس الجديدة". كما سيتضمن برنامج الاحتفال إقامة حفل غنائى كبير بفندق ميركيور، إلى جانب افتتاح قرية الأمل، النواة الأولى لمشروع المليون فدان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق