Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الأربعاء، 16 مارس، 2016

#عندما_كنا_رجال #فيصل_وعبدالناصر_وأمريكا_واسراءيل

#عندما_كنا_رحال #فيصل_وعبدالناصر_وأمريكا_واسراءيل #كيندى يأمر الجيش الأمريكى بتفريغ وشحن السفينة المصرية #قطعت_السعوديه_بترولها_عن_أوروبا_وأمريكا_تضامنا_مع_مصر_في_حرب_1973_فأتي_كبسنجر_وتوسل_الي_الملك_فيصل*****وأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبة** فقال_طائرتي تقف هامدةً في المطار_بسبب نفاد الوقود_فهل تأمرون جلالتكم بتموينها ؟****و أنا مستعدٌ للدفع بالأسعار الحرة؟ فلم يبتسمْ الملك بل رفع رأسه نحوي.....، و قال: #وأنا رجل طاعن في السن..... وأمنيتي أن أصلي ركعتين في المسجد الاقصى قبل أن أموت،.... فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنيه؟ #*****الموقف_الثاني.... فى عام 1962 وخلال رئاسة الرئيس جون كيندى للولايات المتحدة الأمريكية، حدثت حادثة لم تستغرق أكثر من ست وثلاثين ساعة من بدايتها حتى انتهائها، فقد قام اللوبى الصهيونى بمدينة ”نيويورك” بالتأثير على نقابة عمال الشحن والتفريغ بميناء المدينة، ليقاطعوا شحن وتفريغ السفن المصرية فى الميناء للضغط على مصر حتى تقبل الصلح مع إسرائيل وتكف عن شحن العالم الثالث وكتلة عدم الانحياز ضد الكيان الصهيونى الغاصب، واقتنعت النقابة التى كان يسيطر عليها اليهود بمنطقتهم وأصدروا قرارهم. وفى اليوم التالى مباشرة وصلت سفينة شحن مصرية تسمى ”كليوباترا” إلى الميناء تحمل شحنة من الغزل والمنسوجات والملابس الجاهزة، على أن تعود إلى مصر محملة بثلاثين ألف طن من القمح الأمريكى الذى كنا نسدد ثمنه بالعملة المصرية طبقاً للقانون 480، وقد خطط الصهاينة توقيت المقاطعة بحيث يصنع أزمة فى رغيف الخبز فى مصر، فلما علم ربان السفينة بالأمر اتصل بقنصل مصر فى نيويورك ووفدها فى الأمم المتحدة الذى أبلغ وزير الخارجية فى مصر الدكتور محمود فوزى الذى اتصل بدوره #بالرئيس_جمال عبد الناصر ليبلغه بما حدث من رفض العمال تفريغ السفينة وشحنها بالقمح، الذى يجب أن يصل إلى مصر خلال أسبوعين على الأكثر، توجه عبد الناصر إلى مبنى الإذاعة المصرية بعد ظهر ذلك اليوم وتحدث لخمس دقائق فقط روى فيها بإيجاز ما حدث فى ميناء نيويورك وطالب فيها اتحاد عمال الموانئ العرب بالرد وفى خلال ثلاث ساعات فقط كانت هناك ثمانون سفينة أمريكية تمت مقاطعة شحنها وتفريغها فى الموانئ العربية من طنجة حتى البصرة، وتضامن جميع عمال الموانى العرب وموانيء أمريكا اللاتينيه تضامنا مع مصر وزعيمها ودول عدم الانحياز جميعها أعلنوا تضامنهم حتى فى الدول التى كانت مختلفة سياسياً مع عبد الناصر لم تتمكن نظمها الحاكمة من إلزام العمال بعدم المقاطعة، مما اضطر الرئيس كيندى أن يأمر الجيش الأمريكى بتفريغ وشحن السفينة المصرية … وانتهت الأزمة. أردت بهذه الواقعة البسيطة التى لم يسجلها التاريخ، ونشرت فى الصحف الصادرة وقتها ليوم واحد فقط، أن أبين مدى التزييف الذى يقوم به منظمو وفلاسفة جماعة الإخوان المسلمين ومن اتبع هواهم لتاريخ مصر الذى غلفوه بحقد أعمى وكراهية مطلقة لجمال عبد الناصر وعصره وأنا لست ممن ينحازون مع أو ضد زعيم أو حاكم مصرى بغير موضوعية، وقراءة التاريخ عندى لا يدخلها الهوى ولا تخضع للعواطف، كما أننى تجنبت الحديث المفصل عن إنجازات عبد الناصر الكبرى التى لا يمارى فيها أحد مثل تأميم قناة السويس وبناء مشروع السد العالى، وقانون المعاشات والتصنيع الشامل والعدالة الاجتماعية وغيرها من الإنجازات، ولا أنكر الأخطاء والخطايا التى شابت العصر، ولكنها فى المحصلة النهائية، تؤكد أن إيجابياته التى مازالت تعطى لمصر حتى اليوم خيراً لا ينقطع، أكبر وأعلى وأكثر من سلبياته، وليس هناك زعيم تاريخى مؤثر فى أمته بحجم جمال عبد الناصر أصاب فى كل ما قام به فلم يكن جمال عبد الناصر نبياً معصوما، ولكنه كان أيضاً زعيماً عظيماً أعاد لمصر العزة والكرامة والشموخ والمكانة وأيقظ الأمة العربية من سباتها الطويل، وأعاد لها إيمانها بأن العرب أمة واحدة تجمعهم أواصر اللغة والتاريخ المشترك والجغرافيا وأحيا حلم الوحدة العربية، وناضل لبعث دعوة القومية العربية، وكان جزءاً مؤثراً من قيادة رائدة لتجمع دولى عالمى مؤثر هو كتلة عدم الانحياز، وظل شامخاً قوياً أبيا صامداً فى أحلك النكسات مثل انفصال الوحدة مع سوريا (سبتمبر 1961) والهزيمة العسكرية (يونيو 1967) فأعاد بناء ما سقط فى النكستين بإصرار المؤمنين وعزيمة الصادقين، كان الشعب سنده الرئيسى وكان يصارح الشعب والأمة بكل الحقائق، وكان انحيازه للفقراء وساما متألقا قابلة الشعب المصرى والأمة العربية بالحب والمساندة والولاء، وكانت جنازته الأسطورية شاهداً لا يكذب على مكانته فى القلوب، وعلى تأثيره فى الشعوب، فماذا فعل هذا التيار المتسلط اليوم لمصر وللأمة العربية حتى يعطى نفسه حق تزييف التاريخ ومهاجمة رمز من أعلى رموز الأمة مكانة وأسماها وطنية، وأكثرها عزة وشموخاً، هل الخراب الذى جلبوه لمصر.انهم اصحاب اتفاقيه العهر والغش والخداع ابناء السادات ومبارك وهم انفسهم من طبعوا مع العدو الاسراءيلي. وباعوا طتلتها الاقتصاديه وخصخصوا مواردها الطبيعيه من مصانع وشركات ومؤسسات اقتصاديه كبري كانت تناطح اكبر المؤسسات والشركات والمصانع العالميه هم من قسمونا الي سني وشيعي ومسلم وقبطي مسيحي هم من سنوا اسنانهم لتقسيم الامه هم صناعه امريكا واللوبي الصهبيوني هم من حاولو وعملوا علي انهيار اقتصادها وانقسام شعبها وانحدار مكانتها وتدمير قضائها، وتخريب مؤسساتها،هم من طبلوا لضرب ليبيا وتدمير سوريا وتقسيم العراق هم من أيدوا علي صالح لصنع ميلشياته وجعلها ميلشيات خاصه له وليست لدوله اليمن هم من هربوا دولاراتهم الي الخارج وهم من حلقوا الشارب ونركوا اللحيه وحكوا جباههم لتطغوا الزبيبه علامه الصلاه علي وجوههم هم من حاولوا علي توالى أزماتها، وتحويلها إلى دولة تضحك منها وعليها أمم الأرض كما قال عنها المتنبى قديماً. أغاية الدين أن تحفوا شواربكم.. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم هل كل هذا يعد إنجازاً يقارن على أى مستوى بإنجازات عصر عبد الناصر، لقد أعمت الكراهية أبصارهم، وشوه الحقد أفكارهم، ولن تصدق الشعوب أكاذيبهم. **الملك فيصل يهدد الغرب وامريكا بقطع البترول مره اخرى ** --------------------- **خطاب الملك فيصل بعد قطع النفط عن الغرب ** كسنجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق .. كان الملك فيصل يكرهه إلى درجة كبيرة ولا يتحرج رحمة الله .. من إبداء مقته كما هو واضح .. الصورة كانت بعد إيقاف البترول عن أمريكا و تلاحظون الذل والمهانة على وجه " كسنجر " .. و حينما سأل كسنجر الملك فيصل - رحمة الله عليه - عن مطالبه قال : "زوال اسرائيل" يقول " كسينجر" في مذكراته: أنه عندما إلتقى الملك فيصل في جدّة عــــام 1973 م في محاولة لإثنائه عن وقف ضخّ البترول! .. رآه متجهما ً, فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبة فقال: "إن طائرتي تقف هامدةً في المطار بسبب نفاد الوقود , فهل تأمرون جلالتكم بتموينها ، و أنا مستعدٌ للدفع بالأسعار الحرة؟!" #يقول كيسنجر: فلم يبتسمْ الملك... بل رفع رأسه نحوي، و قال: "و أنا رجل طاعن في السن ، و أمنيتي أن أصلي ركعتين في المسجد الاقصى قبل أن أموت، فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنيه؟ هكذا كان الملك فيصل وهكذا كان العرب إبان حرب أكتوبر 1973, كمثل الجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعت له باقى الأعضاء بالسهر والحمى, وهو الموقف الوحيد الذى توحد فيه العرب معا, وشاط منه الرئيس نيكسون الذى قال قولته المشهورة " سيأتى يوم يشرب فيه العرب بترولهم ولن يجدوا من يشتريه منهم" ولكن القدر لم يمهل نيكسون كثيرا حتى يرى هذه الأمنية فقد خرج من البيت الأبيض مجبرا على الإستقالة بعد فضيحة واتر جيت التى أتهم فيها الحزب الجمهورى بالتجسس على الحزب الديمقراطى, وتوفى فى عام 1994

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق