Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2016

#العاشر من رمضان #السادس من اكتوبر #ليله بكت فيهاجولدا مائير

****نجم ماهر نجم يكتب***** #العاشر_من_رمضان #السادس_من_اكتوبر #ليله_بكت_فيها_جولدا مائير #مصر_عدي_النهار #هنحارب_هنحارب_يا_جمال #هيا_دي_مصر #أبطال مسيحيون فى #حرب_أكتوبر. #خطة_هدم _خط _بارليف #صنعها باقى زكى يوسف. #وفؤاد عزيز غالى #قاد الجيش الثانى. والطيار #سمير عزيز يغير من نظريات الطائرات المقاتلة. #ومجدى بشارة بطل معركة #الجزيرة الخضراء #مدحت قلادة صادق صاحب لقب #أفضل قائد قاعدة جوية .#والجندى صبحى ميخائيل يقرأ #الفاتحة قبل العبور #صراخ_جولدا مائير في التيلفون #ألحقونا ان المصريين علي مشارف تل أبيب #شعب غير #رفض الهزيمة وخرج للشارع يهتف #هنحارب_هنحارب_يا_جمال #احلف بسماها وبترابها‏,‏ #ويابركان الغضب ياموحد العرب‏,‏ #وابنك يقولك يابطل‏,‏ و #يابيوت السويس يابيوت مدينتي #أيد للبنا للبنا – #وأيد ع الزناد تصطاد #استشهد صبحى ميخائيل وإصبعه مرفوعة إلى السماء، ووجهه أبيض يشع منه النور». # سر من اسرار حرب اكتوبر 1973 فضيحة ملك الاردن #بلسان الفريق الشازلي #بسم الله الله أكبر بسم الله بسم الله بسم الله أذن و كبر بسم الله بسم الله نصرة لبلدنا بسم الله بسم الله #بإيدين ولادنا بسم الله بسم الله و أدان ع المدنة بسم الله بسم الله بتحيي جهادنا بسم الله بسم الله #الله أكبر أذن و كبر ... و قول يا رب النصرة تكب بكفاحنا يا مصر بسم الله بسم الله تأريخ النصر بسم الله بسم الله و جنود الشعب بسم الله بسم الله بتخطي الصعب بسم الله بسم الله الله أكبر أذن و كبر ... و قول يا رب النصرة تكبر سينا يا سينا بسم الله بسم الله أدينا عدينا بسم الله بسم الله ما قدروا علينا بسم الله بسم الله جنود أعادينا بسم الله بسم الله الله أكبر أذن و كبر ... و قول يا رب النصرة تكبر بسم الله الله أكبر بسم الله بسم الله ----------------------------------------- ماذا قالت جولدا مائير المرأة الحديدية وأقوى نساء إسرائيل عن حرب أكتوبر وخطة الخداع التى نجحت فى إخفاء ساعة الصفر؟ تقول رئيسة وزراء إسرائيل فى مذكراتها عن نصر أكتوبر أنها سمعت صفارات الإنذار من مكتبها فى تل أبيب ولم تصدق وصرخت.. لقد اندلعت الحرب. فى الصفحة 297 من مذكراتها تقول :" من بين جميع الأحداث التى عالجتها فى كتابى هذا لم أجد صعوبة فى الكتابة التى عالجتها، قدر الكتابة عن حرب أكتوبر سنة 1973 حرب يوم كيبور, لكنها حدثت، وهى لا تعنينى هنا كموقعة عسكرية لأننى أترك ذلك للمختصين، لكنها تشكل (مصيبة كبرى) أو هاجسًا عشته وسيبقى دائمًا فى فكرى ولم أعد نفس الشخصية التى كانت قبل حرب الغفران أبدًا. ثم تقول: "العالم بأسره وخاصة أعداء إسرائيل قد عرفوا أن الظروف التى دعت إلى مقتل 3500 جندى إسرائيلي لن نسمح بتكرارها مرة أخرى." وعن المعلومات التى توفرت لرئيسة الوزراء تقول منذ مايو 1973تلقيت معلومات عن تعزيزات القوات المصرية والسورية على الحدود وظن رجال مخابراتنا أن الحرب لن تندلع أبدًا.. ما يهمنى أننى أنا التى كنت أصدر القرارات فى حالات الحرب والسلم لم أستطع إصدار ذلك القرار الوحيد. وتذكر مائير أن مدير الموساد فى ذلك الوقت لوكادار ودايان وحاييم بارليف "صاحب المانع المائى على القناة "، ووزيرا الاقتصاد والصناعة كانوا جميعًا غير واثقين من نشوب حرب وقرروا فى اجتماع الوزارة الطارئ أنه لن تنشب حرب، رغم أنهم لم يكونوا من الجنود العاديين بل كانوا جميعهم من أصحاب الرؤى والخبرات العليا وحاربوا فى العديد من الحروب. استمع الضابط مهندس باقى زكى يوسف إلى شرح المقدم طلعت مسلم عن كيفية القضاء على الساتر الترابى «خط بارليف» الذى أنشأته إسرائيل بعد نكسة 5 يونيو 1967 كأقوى خط تحصين دفاعى فى التاريخ العسكرى الحديث، شيدت إسرائيل هذا الساتر بارتفاع 7 أدوار وعرض 4 أدوار، ولم يقتصر هدف إنشائه على فصل سيناء عن مصر وفقط، وإنما بث الإحباط واليأس فى نفوس الجيش المصرى، كان يكفى جنودنا أن ينظروا إلى حجمه الهائل ليطرحوا أسئلتهم: «هل يمكن هدمه؟ كيف سنعبر إلى الضفة الأخرى وهو قائم بهذا الشكل؟ كان مجرد طرح هذه الأسئلة هدفا إسرائيليا فى حد ذاته على خلفية قناعة القيادات الإسرائيلية بأنه لا توجد إجابة «مصرية» على هذه الأسئلة، لكن الضابط باقى زكى ياقوت قدم الإجابة. شرح «المقدم» طلعت مسلم فى الاجتماع قائلا: «القضاء على الساتر الترابى باستخدام المتفجرات، وستستغرق العملية من 12 إلى 15 ساعة، والخسائر البشرية ستصل إلى %20». جاء الاجتماع كما يقول باقى زكى يوسف فى سياق يحدده قائلا: حينما صدرت إلينا فى مايو 1969 أوامر بالاستعداد للعبور فى أكتوبر فى نفس العام، اجتمعنا مع القادة ليعرض كل قائد فرقة خطته فى العبور بأقل الخسائر، وكنت جالسا أستمع إلى شرح اللواء طلعت مسلم «كان برتبة مقدم وقتها». انزعج باقى زكى يوسف من حجم الخسائر فرفع يده طالبا الكلمة: «الحل فى خرطوم المياه، وسنحتاج إلى طلمبات مياه ماصة كابسة صغيرة تحملها الزوارق الخفيفة، وتمتص الماء من القنال وتكبسها وتصوب مدافع مياه بعزم كبير على الساتر الترابى فتتحرك الرمال، وميل الساتر الترابى سيسمح بانهيار الرمال فى قاع القناة، ومع استمرار تدفق المياه سنفتح ثغرات فى الساتر بالعمق وبالعرض المطلوب، وعن طريق هذه الثغرات يتم عبور المركبات والمدرعات إلى عمق سيناء». كان قائد الفرقة هو سعد زغلول عبدالكريم فاجتمع مع الضابط «باقى» الذى طلب منه تسجيل فكرته باسمه، ليتصل به فيما بعد: «أنا مضيت النهارده على أشرف وثيقة، وأنت أديتنا مفتاح بوابة النصر». استلهم الضابط فكرته مما كان يحدث فى بناء السد العالى، حيث كان من الضباط المهندسين الذين عملوا فى ملحمة بنائه الخالدة، تلقى جمال عبدالناصر الفكرة فى اجتماعه الأسبوعى بقادة التشكيلات بمقر القيادة العامة للقوات المسلحة، وأمر بتجربتها منذ سبتمبر عام 1969 ووصل عدد تجاربها إلى 300 مرة، وعلى ضوء هذه التجارب تم إقرارها، وتنفيذها فى خطة العبور. كان عمر باقى زكى وقتها 35 عاما، أى أنه اخترع فكرته العبقرية التى أهدت النصر لمصر وهو شاب يافع، وحين تطل على سيرة هذا البطل العظيم لن تتوقف أمام أنه «مسيحى»، وإنما هو مصرى، هكذا تعامل معه قادته، وهكذا تعامل جمال عبدالناصر. لا يمكن وضع تاريخنا الوطنى وفى القلب منه تاريخنا العسكرى فى سلة الطائفية، بمعنى إرجاعه إلى تصنيف المسلم والمسيحى، ولكن فى مواجهة «طيور الظلام» الذين يعملون على فرز التاريخ على نهج يعزز توجههم الظلامى لا يكون أمامك إلا ضرورة التذكير بأن الدفاع عن أرض مصر فى حروبها امتزجت لأجله دماء شهدائنا المسلمين والمسيحيين، ولعله من المفيد هنا التأكيد على أن جيش مصر العظيم هو بوتقة وطنية، لا مجال فيها للتمييز وفقا للديانة، فـ«الدين لله والوطن للجميع». هناك عشرات الأسماء لأبطال مصريين حملوا فى خانة الديانة ببطاقتهم الشخصية تصنيف «مسيحى»، لكن وعلى قاعدة «الدين لله والوطن للجميع» ظلت الوطنية المصرية هى باعث عطاء الجميع فى الجيش «مسلم ومسيحى». سدراك خذ مثلا بطلا بقيمة اللواء «شفيق مترى سدراك» المولود فى أسيوط عام 1921، وأول ضابط شهيد فى حرب أكتوبر، جاء استشهاده يوم 9 أكتوبر وهو متوغل لمسافة كيلومتر فى عمق سيناء، وكان قائدا للواء 3 مشاة ميكانيكى الفرقة 16 مشاة، سيرة هذا البطل تعطيك كم كان عطاؤه عظيما منذ أن ترك دراسته بعد عامين فى كلية التجارة، ليلتحق بالكلية الحربية وتخرج منها عام 1948 ضابطا مقاتلا فى سلاح المشاة، ولما وصل إلى رتبة رائد أصبح مدرسا لتكتيك الحرب فى الكلية الحربية، ثم أصبح كبير المعلمين فيها، وهو الموقع الذى يعنى تدريب مئات الذين تخرجوا منها على يديه وأصبحوا فيما بعد ذخيرة للجيش. خاض «شفيق مترى سدراك» حروب مصر فى أعوام 1956 و1967 و1973، وكان بطلا فذا فى معركة «أبوعجيلة» عام 1967 وتعد من أرقى معارك الجيش المصرى، كان وقتها قائدا لكتيبة مشاة، وكبد إسرائيل خسائر فادحة نال بسببها ترقية استثنائية من جمال عبدالناصر. سمير عزيز من «المجموعة 73 مؤرخين» المكونة من شباب مصرى مدنى بسيط يقوم على تسجيل بطولات الجيش المصرى، تقرأ عن البطل الفذ الطيار سمير عزيز، وفى سيرته البطولية تقرأ آراء مثل: «كسر العديد من النظريات العلمية حول عمل الطائرات المقاتلة»، وحسب رأى العميد طيار أحمد المنصورى: «قمم الأشجار تئن من طائرته التى تطير ملامسة لها بسرعة كبيرة جدا، طائرة سمير عزيز لابد أن يكون بطنها مشوه الطلاء بفعل قمم الأشجار التى تمسح الطلاء من عليها»، و«قادر على تطويع الطائرة لتلبى ما يريده». تقول «المجموعة 73 مؤرخين»، كان الموت رفيق الطيار سمير عزيز خلال فترات حياته فى الخدمة العسكرية بعد تخرجه عام 1963 وحتى حرب أكتوبر عام 1973، حتى وإن كانت طائرته على الأرض، ومما يدل على ذلك قصص مدهشة كثيرة، منها حسب ما ذكره «مجموعة 73» : «اختصت طائرة إسرائيلية مطاردته على الأرض يوم النكسة المشؤوم، لأنه وبسبب أنه مقاتل أفرغ خزانة مسدسه الضعيف فى جسد تلك الطائرة التى كانت تطير على ارتفاع منخفض جدا، ورغم أن الطائرة لم تتأثر بطلاقاته إلا أن الطيار عاد مطاردا سمير عزيز الذى نجا من الموت ومن طلقات الطائرة المندفعة تحت أقدامه بفضل رد الفعل الغريزى السريع». أما أثناء حرب الاستنزاف فأقلع بمفرده من مطار الغردقة وبدون أوامر وبدافع الغيظ تجاه أحد مطارات العدو جنوب سيناء «رأس نصرانى - شرم الشيخ حاليا» كى يبث الرعب والفزع فى نفوس الإسرائيليين، القابعين فى أرض مصر، ودرس بطلنا الموقف تماما ورسم لنفسه خط سير ليفاجئ الإسرائيليين مفاجأة تامة، ويعود لقاعدته بدون أن يخبر أحدا عن ذلك حتى أفضى بهذا السر لـ«مجموعة 73 مؤرخين». مجدى بشارة أعيد مرة أخرى ما كتبته قبل أيام عن البطل النقيب مجدى بشارة ابن الـ27 عاما حين قاد معركة «الجزيرة الخضراء»، والجزيرة كانت عبارة عن كتلة صخرية مرتفعة وسط البحر، وكانت موقعا للدفاع الجوى الذى يحمى مدينة السويس، وأرادت إسرائيل احتلالها قبل حلول ذكرى ثورة 23 يوليو لـ«كسر أنف جمال عبدالناصر»، واستعدت لتنفيذ مخططها بتدريب كتيبة صاعقة، وسرية ضفادع بشرية فى أمريكا 3 شهور، وكان الموعد المحدد لتنفيذها هو لحظة هبوط أول إنسان أمريكى على سطح القمر. بدأت العملية فى الساعة الثانية عشرة ليل 19 يوليو، كانت قواتنا نحو مائة جندى و5 ضباط، و30 صندوقا لقنابل يدوية بالإضافة إلى قذائف لهب وذخائر وألغام بحرية تم زرعها تحت المياه لمواجهة ضفادع إسرائيل البشرية. واجهت هذه القوات إنزال حوالى 800 جندى إسرائيلى حاولوا التسلل بصمت لذبح كل الجنود المصريين، لتبدأ مواجهة عنيفة عجز الإسرائيليون خلالها عن دخول الصخرة بدماء شهدائنا. استنفدت الذخيرة، وأصبح عدد جنودنا 24 فقط، وطلب مجدى بشارة إمدادا من قائد الجيش الثانى، فأرسل له 40 جنديا عبر لانش بحرى لكنهم استشهدوا بغارة إسرائيلية قبل وصولهم، وبعدها رفض قائد الجيش تكرار الإمداد قائلا لـ«بشارة»: «حارب بما هو موجود لديك»، فقال له بشارة: «أرجوك بعد 10 دقائق افتح كل مدفعية الجيش الثانى على الموقع لإبادة كل من فيه»، فرد قائد الجيش: «أنت مجنون»، فقال بشارة: «نموت أفضل من سقوط الموقع»، أعطى بشارة أوامره لجنوده بنزول المخابئ، وتم فتح النيران ليحدث ما توقعه، فالقوات الإسرائيلية لم تتحمل وانسحبت، وأثناء الانسحاب طاردهم أبطالنا بمدفعين فأغرقوا لنشات إسرائيلية، وقتل 62 وأصيب 110 إسرائيليين، وهذا ما أعلنته إسرائيل، وبشارة يتوقع عددا أكثر، وفى الساعة السادسة صباحا حطت 3 طائرات إسرائيلية على سطح المياه لانتشال خسائرهم. أعطى بشارة أمرا لجنوده بعدم الرد على أى غارة أخرى، لكن العريف محمد إبراهيم الدرديرى كان على مدفع رشاش يطلق 3600 طلقة فى الدقيقة، فشاهد طائرتين إسرائيليتين «ميراج» قادمتين، وفور وقوعهما فى دائرة التنشين فتح النيران فأوقعهما، فجنت إسرائيل لتكثف غارتها بالطائرات يوم 20، فواجهها أبطالنا العظام، لتخسر إسرائيل «17» طائرة. لم يستطع البطل مجدى بشارة أن يحبس دموعه، وهو يروى هذه الملحمة الخالدة للإعلامية منى الشاذلى، متذكرا شهداءنا العظام، وبلغت الدراما بذكره بطل العسكرية المصرية الفذ العقيد الشهيد إبراهيم الرفاعى الذى جاءه فى إحدى ليالى الحصار الثمانية، وكان الجندى محمد زكى عبده يرقد وأحشاؤه خارج بطنه، وذراعه تحت صخرة تبلغ نحو 20 طنا، وبشارة ينظر إليه بألم وهو عاجز، فلما شاهد «الرفاعى» هذا الجندى طلب آلة حادة ليدق بها على ذراع الجندى حتى فصل ذراعه وحمله فى لنشه وبعد شهور فوجئ بشارة بالجندى يدق على بابه بعد علاجه. نصرى وقلادة وبباوى وصليب فى قائمة البطولات أسماء مثل اللواء مهندس نصرى جرجس الذى قاد أثناء حرب أكتوبر وحدة الرادار المسؤولة عن اكتشاف الطائرات المعادية والإبلاغ عنها، واللواء طيار مدحت قلادة صادق صاحب لقب «أفضل قائد قاعدة جوية»، والعميد ميخائيل سند ميخائيل الذى كان مسؤولا ضمن قوات الردع الصاروخى، وكانت مسؤوليته المحددة هى سحب الصورايخ الموجودة على الناقلات الموجودة على الناقلات الخلفية بالقصاصين، واللواء فكرى بباوى الذى أصيب فى حرب أكتوبر إصابة بالغة فصمم زملاؤه المسلمون ومنهم زكريا عامر ومحمد مصيلحى أن يحملوه رغم المخاطر الهائلة لمسافة 3 كيلومترات، واحتموا بستار حتى وصلوا به إلى موقع الإسعاف، وهناك أبطال آخرون مثل اللواء أركان حرب طيار جورج ماضى عبده الذى وصل إلى منصب رئيس أركان الدفاع الجوى واللواء طيار نبيل عزت كامل، واللواء نعيم فؤاد وهبة أحد قيادات الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر، واللواء أركان حرب صليب بشارة رئيس هيئة البحوث العسكرية فى مايو 1971 وحتى أكتوبر 1973. فؤاد عزيز غالى فى القائمة بطل فولاذى حين تأتى سيرة حرب أكتوبر يقفز اسمه على الفور هو اللواء فؤاد عزيز غالى الذى حصل على رتبة فريق بعد الانتصار، قاد «غالى» الجيش الثانى أثناء الحرب، وكان صدى صوت وزير الحربية المشير أحمد إسماعيل يرن فى أذنه: «مكتوب على جبهتك القنطرة، وأتركك الآن حتى تحررها، وسوف تعود إلى قيادة الفرقة 18 مشاة»، وفعلها غالى، وقام بتأمين منطقة شمال القناة من القنطرة إلى بورسعيد، ومعه فرقته وجيشه الثانى بمسلميه ومسيحييه، ومنهم اللواء ثابت إقلاديوس رئيس غرفة عمليات مدفعية الفرقة الثانية. كانت حروب مصر هى بطولات لكل المصريين، مسلمين ومسيحيين، فى بوتقة واحدة ينصهر الجميع فيها، يتحدث عن ملمح لها اللواء حاتم عبداللطيف «النقيب أثناء حرب أكتوبر»: كنت قائد المجموعة الرابعة اقتحام، وتضم 58 جنديا مسلما ومسيحيا، وكان الشاويش نصحى ميخائيل ضمن جنود المجموعة، وعندما طلبت المجموعة لإخبارهم بموعد الحرب، وقراءة الفاتحة، طلب منى ألا تكون قراءتها فى صمت، وإنما أقوم أنا بقراءتها بصوت مرتفع والرد وارءه، فسألته : «ليه يا صبحى؟»، فرد: «لكى أقراها معكم»، وقد كان، ويستكمل اللواء حاتم عبداللطيف: «فى 9 أكتوبر استشهد صبحى ميخائيل وإصبعه مرفوعة إلى السماء، ووجهه أبيض يشع منه النور». ** ----- العبور فى أقل من اربع دقائق ** --------------- تقرير عن الظابط القبطى صاحب فكرة العبور ** ------------------ سر من اسرار حرب اكتوبر 1973 فضيحة ملك الاردن ** ------------------------------------------- ملحمة عبور اكتوبر..بلسان اسرائيل والعالم ملحمة العبور ..السادس من أكتوبر .. العاشر من رمضان عام 1973 هذا اليوم الذى سطرته دماء طاهرة على أرض سيناء المصرية .. لتسترد كرامة أمة هُزمت وكُسرت عام 1967 لكن رجالها بكل الشمم والعزة أبوا أن تترك مهزومة فأخذوا بالثأر لإخوانهم الذين سالت دمائهم شهادة على تراب هذه الأرض .. إن عبور أكتوبر المجيد هو عبور للشرف والكرامة .. هو عبور نحو الشرق نحو النور .. استمدت منه أجيال تلك الفترة إحساساً بالعزة والانتماء التى كانت قد فقدتهما فى حرب 67 وتعيش فيه أجيال هذه الفترة وهى لا تدرى أن اكتوبر 1973 صنع لها هذا الحاضر. فما أروع رجال هذا العبور وما أكرمهم .. لقد كانت تلك الفترة فى تاريخ مصر المُعاصر عبارة عن انتفاضة شعب مصرى وعربى أثبت للعالم أجمع قدرته على تحقيق النصر الذى بهر العدو قبل الصديق .. وأعجز وشل حركة قوة طالما تباهت بأنها لا تقهر .. لا تعلم الأجيال الحالية أن مصر العبور .. مصر 1973 .. مصر أكتوبر العظيم .. مصر العاشر من رمضان .. هو إحساس جيل كامل عاش هذه الفترة وعذاباتها وانتُشل فى هذه الحرب من هوة ساحقة ومشاعر ذل وانكسار هزيمة .. واحتلال للأرض .. ووهم عظيم وخوف من أقوى مانع مائى على مستوى العالم أقامه العدو على الضفة الشرقية لقناتنا قناة السويس .. هو (خط بارليف) تم تجهيزه عسكرياً ودعائياً لكسر كل معنويات لشعب عزيز هو شعب مصر.. ثم الانتهاكات الجوية للأجواء المصرية المستمرة وإحساس المرارة بقتل أطفالنا فى مدرسة بحر البقر وكثير من المرارة ومخزون غضب جنود بواسل من هذا الشعب صدقوا ما عاهدوا الله عليه... بكل ذلك دخلنا الحرب الذى كان يُشكك الكل فى مقدرتنا على اجتيازها.. نعم عبرنا خط بارليف... عبرنا الهزيمة والانكسار فى الساعة الثانية من يوم السادس من أكتوبر..العاشر من رمضان.. رفعنا علم مصر عاليا مرفرفا على أرض سيناء الحبيبة .. وطهرنا الأرض، وما أشبه اليوم بالبارحة. كان عبور قناة السويس ملحمة تضافرت فيها قوى الشعب وجبهته الداخلية مع فاعلية أسلحة القوات المسلحة المشتركة لتخرج بهذه العبقرية وكانت العبقرية الأعظم هى روح الجندي الجسور الذى حرص على الموت فوهبت له الحياة فأتى بهذا النصر تحت مظلة قيادة وقاده أعدوا لها عدتها فكان النصر من عند الله العزيز الحكيم. وكان العبور ليس عبور لقناة السويس فقط ولكن عبور المصرى والعربى إلى مكانة سياسية عالمية عالية كانت قد أهدرت وعبور لإعادة الثقة للمصرى في قواته المسلحة "درعه الواقى" الذى كان قد فقد الثقة في قدرته على حمايته في حرب يونيو سنة 1967 التي ادعت اسرائيل انها حرب الأيام الست فكان عبور قوات مصر المسلحة لقناة السويس بعد ست سنوات من التدريب والإعداد وذلك في ست ساعات تحقق بها النصر في يوم السادس من اكتوبر 1973وتم بناء هذه القوات على أحدث أشكال التكنولوجيا فهذه الحرب استعادت صرح مصر القوي اقتصاديا وعسكريا وسياسيا لتدفع الدم في العروق المصرية لاستكمال هذا البناء والمحافظة عليه والفخر بالانتماء له. ولكى تفخر الأجيال الحالية بما حققته مصرنا كلها في حرب 1973 وتتأكد تماما من مصداقية هذه الحرب وبأن ما قيل حولها أقل القليل مما يعرفه ...هذه أقوال مأثورة على لسان إسرائيل والعالم أقوى وأعظم إثبات ودليل على ما حققناه وتعطى صورة مجسدة على لسانهم لتأثير هذه الحرب عليهم ..وأدعو هذا الجيل للعودة الى صحف هذه الفترة لترى بنفسها صدق هذه العبارات... إسرائيل يقول الجنرال آهارون ياريف مساعد أركان حرب القوات المسلحة الإسرائيلية فى حديث تليفزيونى في ايام الحرب الأولى" إن إسرائيل تخوض الآن أكثر الحروب ضراوة منذ قيامها عام 1948، وتواجه جيوشاً من أحسن الجيوش العربية تسليحاً " .. وعلينا أن نخوض قتالاً كبيراً ستكون فيه الأعصاب موضع اختبار، وأعلن " إن إسرائيل لن تكون البتة إذا لم تتمكن من رد المصريين بطريقة أو بأخرى " .. وقال " إن خط بارليف قد استولى عليه المصريون بقوة نيران ساحقة وحشد قوات هائلة " وفى مقام آخر قال ليونايتد برس يوم 10/10 " إن شبكة الدفاع الجوى المصرى قد أسقطت عدداً كبيراً من الطائرات وهى سبب خسائرنا فى الطائرات...... وأعلن الجنرال أهارون ياريف " إن هذه حرب لم تخوضها إسرائيل من قبل وأن قوات إسرائيل تكبدت خسائر جسيمة " .......... قال الجنرال كالمان قائد أحد المواقع فى شمال سيناء " إن القوات المصرية الخاصة تدخل سيناء من كل مكان ومن كل اتجاه وبكل الوسائل .. بطائرات الهليكوبتر .. وبالقوارب .. وسيراً على الأقدام .. وإن هذه القوات تقاتل بشراسة وهى مُسلحة بأحدث الأسلحة ". فى صباح 9/10/73 تم تدمير لواء إسرائيلى مدرع بأكمله واستسلام قائده ومعه مئات من جنوده .. وبعد الظهر تم تحطيم 102 دبابة مع لواءين إسرائيليين فى القطاعين الأوسط والجنوبى . الجنرال شمويل جونين القائد الإسرائيلى لجبهة سيناء أعطى صورة للمعركة من مقر قيادته فى سيناء لمراسل وكالة الأسوشيتد برس " إن القوات المصرية تشن هجمات مضادة كثيفة جداً على شكل موجات وراء موجات، وأضاف " أنهم يقاتلون بشراسة انتحارية فى أعنف رد على تحركاتنا " .. " إن من الملاحظات البارزة فى المعركة ضخامة القوات المصرية – الأسلحة والرجالات التى تدخل المعركة .. إنهم يقومون بهجمات كثيقة ويردون بنيران كثيفة وأسلحة كثيفة وأسلحة مضادة للدبابات " .. " إنهم يفعلون كما فعل الصينيون فى كوريا .. يهاجمون بموجات وراء موجات ويحاربون بعناد شديد " . 21 أكتوبر73 لم تكن سوى حقيقة حدثت وهى أن الجنرال جونين قائد جبهة سيناء فقد أعصابه وأصيب بانهيار كامل بعد سقوط خط بارليف . قال دافيد أليعازر رئيس هيئة أركان حرب الجيش الإسرائيلى فى اجتماع لمجلس الوزراء الإسرائيلى يوم 8 أكتوبر 1973 " إن قوة المدرعات الإسرائيلية فى سيناء قد تلقت ضربة مخيفة " .. " كانت هناك حين بدأت العمليات ثلاثمائة وخمسون دبابة لم تبق الآن فى سيناء وعلى طول المسافة من خط الجبهة إلى العريش غير تسعين دبابة ". وعندما التقى الجنرال آهارون ياريف مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابق الذى تم استدعاؤه خلال حرب 73 للعمل مساعدا لرئيس الأركان العامة الاسرائيلية هو والجنرال دافيد أليعازر بمجموعة من جنود إحدى الفرق المدرعة يوم 24 أكتوبر وبعد أن استمع إليهم قال ( إننى أخجل من النظر إلى عيونهم بماذا وكيف أرسلناهم للحرب ). ظهر الجنرال موشى ديان – وزير الدفاع الإسرائيلى – فى أثناء الليل على التليفزيون في يوم 14 اكتوبر 73، حيث ألقى بياناً قال فيه: "إن إسرائيل تخوض الآن حرباً لم تحارب مثلها من قبل سواء عام 1956 أو فى معارك الأيام الستة عام 1967، وأضاف ديان : "هذه حرب صعبة، معارك المدرعات فيها قاسية ومعارك الجو فيها مريرة .. أنها حرب ثقيلة بأيامها وثقيلة بدمائها " "وليس أمامنا إلا أن نقاتل بقلوب كسيرة، ولكن يجب علينا جميعاً أن نطوى أعماق قلوبنا على الأحزان" . وأضاف ديان الذى أعلن مسئوليته الكاملة كوزير للدفاع عن كل ما حدث "إننى لا أعرف كم من الوقت ستستمر هذه الحرب، لكننى أخشى أن خصومنا لن يقبلوا حتى وقف إطلاق النار .. وقال "إن وزارة الدفاع فى عام 1967 لم تبلغ أسر قتلى الحرب بأسماء قتلاهم إلا بعد انتهاء الحرب، أما الآن فإننا نبلغهم أولاً بأول لأن الحرب سوف تكون طويلة". وفى موقف آخر صرح "إن خط بارليف لا قيمة له بعد سنوات من القول بأنه لا يمكن اقتحامه إننى أسلم بأن حالة التفوق الإسرائيلى فقدت بريقها فى ذلك اليوم السادس من أكتوبر". جولدا مائير رئيسة وزراء اسرائيل * "أنقذوا اسرائيل" رسالة ارسلتها جولدا مائير- رئيسة وزراء اسرائيل- الى الولايات المتحدة في يوم 9 اكتوبر 73 ، وفى أول مؤتمر صحفى لجولدا مائير بعد الحرب وفى لغة مُعاكسة لغطرسة القوة لديها منذ حرب 1967 قالت " إن إسرائيل دولة صغيرة تريد السلام وأن الحرب قد فرضت عليها " .. وقالت " إن إسرائيل قد قررت عدم البدء بالهجوم، رغم أننا كنا نعلم بنيات الطرف الأخر، ولكنى غير آسفة على هذا القرار بالرغم من فداحة الثمن الذى دفعناه " شارون * وهاهو شارون الذى تعرفه الاجيال الحالية في اثناء إصابته فى العمليات في 73 ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت صورة له وهو مُعصب الرأس...فى حديث له فى محطة إذاعة الجيش الإسرائيلى فى يوم 3/11/73 " أعترف الماجور جنرال إرييل شارون الذى كان أحد القادة الإسرائيليين الذين تم استدعاءهم للاشتراك فى القتال فى حرب أكتوبر .. " بأن مصر نجحت فى تحقيق مكاسب سياسية وعسكرية معاً فى الحرب الأخيرة" .. وأضاف .. " إننا لابد أن نعترف بأن خطوط إمداداتنا الطويلة أصبحت فى وضع أصعب مما كانت عليه قبل الحرب وأصبح من المحتم على إسرائيل أن تحتفظ بقوات أكبر على أهبة الاستعداد " . ... "الموازين الدولية تتحرك .. وأن وقف إطلاق النار سيكون كارثة وإذا حدث ذلك دون القيام بعمل ما من جانبنا نكون قد فقدنا سمعتنا ، ووقف إطلاق النار على الوضع الذى كنا فيه سوف يكون كارثة كان لابد من عمل جرئ قبل وقف إطلاق النار .. عمل يمكن عنده من جانبنا أن نقبل وقف إطلاق النار وفى نفس الوقت لا نكون عنده قد فقدنا كل سمعتنا .. " وكان الحل هو عبور القناة إلى الغرب " ويقول الجنرال شارون نفسه عن حرب أكتوبر فى رواية لقصة مغامرته فى الغرب " أى الثغرة " وهى الرواية التى أدت إلى قطيعة بينه وبين الجنرال حاييم بارليف . "كان الموقف بالغ السوء .. إن المصريين استطاعوا أخذ المبادأة والمفاجأة .. ثم الحقوا بنا خسائر فادحة .. كانت هذه حرباً حقيقية " .. لقد خضت معارك كثيرة من قبل، ولكن هذه كانت حرباً حقيقية .. لقد أحسست أن الحرب سوف تتوقف فى أى ساعة .. الخسائر من الصواريخ على الناحيتين عالية والموازين الدولية تتحرك وفى أى لحظة فإنه قد ينزل علينا وعلى ميدان القتال ... قرار" بارليف اعترف اليوم الجنرال حاييم بارليف الرئيس السابق لهيئة الأركان الإسرائيلى والمهندس الإسرائيلى الشهيرصاحب خط بارليف الشهير فى تقييمه لنتائج حرب أكتوبر " إن المصريين حاربوا هذه المرة بدوافع وطنية أكثر قوة من أى وقت مضى وأننى أستطيع أن أقلل من القيمة القتالية للمصريين فى المرات السابقة، فقد كانت صفوفهم صعبة التفتت عندما كانوا يقاتلون فى مواقع دفاعية جيدة، ولكنهم فى هذه المرة كانوا أكثر جسارة وتصميماً، وكان روح الفداء لديهم لا نزاع فيها بل وصلت إلى حد المخاطرة " ومضى يقول " إن المصريين والسوريين فضلاً عن ذلك قد دخلوا هذه الحرب وهم مصرين على كسبها" عندما سئل الجنرال بارليف بعد حرب 73 فى مؤتمر صحفى عما إذا كان الخط الذى يحمل اسمه قد أثبت كفاءته حاول التبرؤ من نسبة الخط إليه ورد قائلاً ( خط بارليف هذا من اختراع الصحافة ) أعلن الجنرال حاييم هيرتزوج المعلق العسكرى على راديو تل أبيب " إن مصر تستخدم تكتيكاً جديداً فى الحرب بفرق الكوماندوز " وذلك فى يوم 14/10/73 قال أيضا الجنرال حاييم هرتزوج " المحلل العسكرى الإسرائيلى الرسمى فى الإذاعة العبرية، والذى أصبح رئيساً لدولة إسرائيل فيما بعد وألف كتاب حرب التكفير " إن معركة الدبابات التى تدور منذ يومين فى سيناء هى أكبر معركة دبابات عرفها العالم " اعترفت الدوائر العسكرية العُليا فى البنتاجون بأن إسرائيل تكبدت خسائر جسيمة خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحرب وفى تقدير هذه الدوائر أن إسرائيل خسرت حتى صباح الاثنين 8/10 خمسين طائرة وتسعين دبابة . قال د. هانز كرايتلر الذى أسس قسم علم النفس فى جامعة تل أبيب " إنها حرب مُرة حتى أن الناس لا يشعرون بسعادة إذا بلغتهم أنباء طيبة " دان جيير – مراسل الأسوشيتدبرس " كان الشعب الإسرائيلى ينصت إلى الأنباء فى الراديو وأجهزة الترانزستور، فى هدوء يشوبه الغم ، مواطن إسرائيلى يقول لى : " إن ما تحقق لا يساوى حياة جندى إسرائيلى واحد . شاباً آخر : كنا نحلم بطردهم من سيناء .. وقال ثالث : " جاء وقف النار فجأة .. كما جاءت الحرب فجأة " .. مراسل نفس الوكالة فى القدس : " اختفى الناس من الشوارع المُظلمة ، رأيت حاخاماً يصلى مع زوجته الأمريكية عند حائط المبكى، وتناقض هذه الصورة تماماً منظر الجموع المحتشدة التى تدفقت نحو الحائط فى 1967 للصلاة فى أيام الانتصار " . أعلن بنحاس سابير وزير المالية الإسرائيلى فى مؤتمر صحفى يوم 12/10/73 " إن ما أنفقته إسرائيل على القتال منذ يوم السبت 6 أكتوبر حتى الآن قد بلغ 8 مليارات ليرة أى 1920 مليون دولار .. وقال إن ساعة واحدة تكلف إسرائيل 10 ملايين دولار وأن ساعات القتال ما بين 5 أو 6 ساعات فى اليوم الواحد ". صرح الجنرال هوزى باركيس أحد كبار الضباط الذين استدعوا من الاحتياط إلى الخدمة أخيراً " إن التفاصيل التى ستعرف فى المستقبل سوف تبين أن معارك سيناء تمثل أكبر معارك المدرعات على الإطلاق " .. وقالت وكالة رويتر " إن بؤرة الحرب فى الشرق الأوسط قد انتقلت إلى سيناء .. حيث تدور فوق رمالها الآن أكبر معارك الدبابات فى التاريخ " ونقل هنرى ستانهوبمراسل التايمز فى تل أبيب عن جنرال إسرائيلى آخر قوله " حين يُكتب التاريخ سيظهر أن عدد الدبابات التى اشتركت فى هذه المعركة أكبر من عدد الدبابات التى خاضت معركة العلمين، أو أى معركة على الجبهة الروسية الألمانية فى الحرب العالمية " وقال نفس المراسل " إنهم يقدرون هناك عدد الدبابات المُشتبكة فى القتال الرهيب بحوالى 2000 دبابة ". صورت إحدى المجلات الأمريكية من الجبهه ضابط إسرائيلى برتبة كولونيل " عقيد" اتجه إلى قائد فرقته مذهولاً وقال " إنهم – يقصد المصريون– يقفون أمام الدبابات ويقومون بتدميرها بأسلحتهم الصغيرة ويتحركون فى الجبهة كما لو كانوا فرقاً انتحارية كاملة " وقد وجه كبير الحاخامات فى إسرائيل بياناً إلى الأمة: بعد مقتل الجنرال ابراهام مندلرقائد سلاح المدرعات فى سيناء.. قال فيه " أدعو أن تقوى روحنا فى مواجهة هذه المصيبة التى حلت بالأمة كلها" صرح موشى نوردفر الخبير الاقتصادى الإسرائيلى " إن الحرب الحالية تكلف إسرائيل 45 مليون ليرة نحو 4.5 مليون جنيه استرلينى كل ساعة " ويسمى الإسرائيليون هذه الحرب " بحرب يوم كيبور" أو " حرب عيد الغفران ". وإذا كانت هذه كلمات اسرائيل فماذا كانت اقوال حليفتها الكبرى.... الولايات المتحدة الأمريكية يصرح الرئيس ريتشاردنيكسون رئيس الولايات المتحدة فى بداية حرب اكتوبر 1973" الموقف خطير جداً فى الشرق الأوسط" ..."أرسلوا كل مايطير الى اسرائيل" وأكد الرئيس نيكسون فى احتفال عقد فى البيت الأبيض ( إن الولايات المتحدة لن تسمح بتعريض أمن إسرائيل للخطر، ولذلك قررت مدها بالأسحلة التى تحتاج إليها فى الحرب الدائرة ) .. وفى لقاء للرئيس نيكسون والذى اعتمد مبلغ قدره ألفان وثلاثمائة مليون دولار معونات لإسرائيل بالإضافة إلى الجسر الجوى والبحرى من المعونات العسكرية إليها ، مع أربعة من وزراء الخارجية العرب " إن أمريكا هذه المرة سوف تتخذ موقفاً مختلفاً عن موقفها سنة 1967، لقد كلفت الدكتور كيسنجر بأن يقوم بدور رئيسى باسم الولايات المتحدة فى حل هذه الأزمة الخطيرة التى وصلت إلى درجة الحرب وهى حرب قاتلتم فيها بشرف واستطعتم فيها تغيير موقفكم "... وقد قال روبرت هوتز وهو رئيس تحرير مجلة" أڤييشن ويك " الأمريكية وأكبر مجلة متخصصة فى عالم الطيران والفضاء والصواريخ والإليكترونيات سواء فى مجال الاستخدامات السلمية أو الاستخدامات العسكرية عام 1975 " لقد كانت حرب أكتوبر هى أول حرب إليكترونية وأرقى حرب فى التاريخ من حيث الدرجة الفنية والأساليب العلمية التى استخدمت فيها " .. وأضاف " وإن مختلف الدوائر الأجنبية أجمعت على أن المصريين يتمتعون بمهارة مرموقة فى مجال الإليكترونيات .. هذا الحقل المعقد الذى كان له تأثير السحر فى مختلف أفرع العلوم المدنية والعسكرية .. وأضاف قائلاً " إن جميع الدوائر الأجنبية – وهو معها يتساءلون عن سر هذه الظاهرة الغريبة " وكان جاداً فى تساؤله.. المصدر السابق يقول تقرير من واشنطن أن خبراء البنتاجون يبدون قلقاً خاصاً من ارتفاع الخسائر الإسرائيلية ويقولون ( إن القوات المصرية تقاتل بصلابة وبخطة علمية منفذة بدقة ) ( وأن سلاح الطيران الإسرائيلى يقوم الآن بعملية إعادة تنظيم وتعزيز على أثر النكسات الحادة التى أصيب بها فى حين يرى الخبراء أن القوة الأساسية لسلاح الطيران المصرى لم تشترك بعد فى القتال ولا تزال القيادة المصرية تحتفظ به فى الاحتياط ) . وزير الدفاع الأمريكى جيمس شليسنجر بان "الاستخدام الناجح من جانب العرب للصواريخ والأسلحة المضادة للدبابات فى حرب الشرق الأوسط قد لقن الغرب درساً قاسياً " وزير الجيش الأمريكى هوارد كولا داى " نجاح القوات المصرية فى عبور القناة نقطة تحول فى الحرب الحديثة تغير الاستراتيجية العسكرية " وهوارد كولا داى – وهو من خريجى كلية بوست بونيت الأمريكية " إن الحرب فى الشرق الأوسط قد بددت الكثير من الأفكار العسكرية فلأول مرة فى التاريخ الحديث تتمكن قوة عسكرية من إنجاز عملية عبور ضخمة لقناة السويس التى تماثل النهر وفى مواجهة عدو " إسرائيل" مزود بسلاح طيران حديث بدون أن تفقد القوات التى عبرت أى طائرة من طائراتها " ومضى يقول " إن عملية عبور قناة السويس تمت باستخدام الصواريخ الموجهة الحديثة، وهذا يوضح أنه يتعين إدخال تغيرات فى الاستراتيجية العسكرية، ثم قال إن حرب الشرق الأوسط قد أظهرت ضرورة وجود جيش مستعد للقتال " إن عمليات الأسبوعين الماضيين قد أوضحت تماماً .. لماذا نحتاج إلى مثل هذا الجيش " واستطرد " إن حرب الشرق الأوسط أوضحت أنه يجب أن يكون للدولة جيش مستعد ومدرب تدريباً جديداً، ومزود بمعدات تمكن من أن يردع الأعداء ويؤكد أن تلك الدولة ستوفى بالتزاماتها" . الجنرال الأمريكى إيفيل بانجر – يونايتدبرس – لوس أنجلوس : " إن إسرائيل بقيت قائمة كدولة لأننا لم نخنها، فبدون الأسلحة والنفاثات الأمريكية كان محتوماً أن تفنى إسرائيل " (من كتاب وثائق حرب اكتوبر) وقال مراسل أمريكىوهو توماس تشينام .. " لقد أمسكت الخطة المصرية القيادة الإسرائيلية وهى عارية " ...المصدر السابق وأن من أغرب ما قيل عن حرب أكتوبر ما نشرته مجلة القوات المسلحة الأمريكية فى عددها الصادر فى نوفمبر 1973 ص 30 عندما قالت " إن قوة الدفاعات الجوية المصرية غربى قناة السويس تعادل تقريباً قوة إجمالى مصادر الدفاع الجوى الأمريكية المنتشرة فى جميع أنحاء العالم".(من كتاب الحرب الإلكترونية). تيرنس سميث .. مراسل صحيفة نيويورك تايمز فى تل أبيب : ( يشعر الإسرائيليون أكثر من أى وقت تعيه الذاكرة، بالكآبة والقنوط إزاء أحداث يحسون بأنه ليس فى وسعهم أن يسيطروا عليها .. وهم يشعرون كذلك إزاء اعتمادهم شبه الكلى على الولايات المتحدة ) وقد وصف آموس إبدان وهو معلق فى إذاعة إسرائيل مهمة جولدا مائير فى واشنطن فى ذلك الوقت ( بأن هذه المهمة أشق تحد تواجهه مسز مائير فى خلال 50 عاماً من حياتها العامة ) كتب المعهد الدولى للدراسات الإستراتيجية عن بداية معركة 73 يقول ( فى خلال 24 ساعة من بدء الهجوم تمكنت قوات تقدر بثلاث فرق مشاة مصرية وحوالى 500 دبابة من العبور وبدأت فى توسيع رأس الكوبرى ) وقال السناتور هنرى جاكسون رئيس لجنة الشئون الداخلية فى مجلس الشيوخ الأمريكى " إن نيكسون سيضطر إلى اتخاذ إجراءات بشأن أزمة الطاقة لأن أزمة الطاقة فى الولايات المتحدة أسوأ مما كانت عليه أثناء الحرب العالمية الثانية وهى فترة كان يوزع فيها الوقود بالبطاقات فى جميع أنحاء البلاد " ......... ولكى نتأكد من أن العالم لا يحترم إلا القوى اقرءوا ما قاله وما قام به تجاهنا... العالم - قال برونو كرايسكى مستشار النمسا فى حديث له أثناء الحرب مباشرة " إنه يرفض الإدعاء أنها الدولة الطبيعية لجميع اليهود .. فهذا الإدعاء يستند إلى وهم تاريخى بأن إسرائيل أرض من لا وطن لهم .... الأهرام 10/10/73 - أكد الرئيس الروسى ليونيد بريجنيف إن الاتحاد السوفيتى يتجه تعاطفه فى هذه الحرب تجاه مصر وسوريا اللتين تحاولان تحرير أراضيهما ". - أندرية جريتشكو وزير الدفاع السوفيتى " إن الدول العربية إنما تقوم بالدفاع عن استقلالها القومى عن طريق الكفاح العادل " ... الأهرام 9/10/73 - وحيا المارشال أندرية جريتشكو وزير الدفاع السوفيتى الانتصارات التى حققها الجيش المصرى فى نضاله ضد العدوان الإمبريالى الإسرائيلى فى رسالة بعث بها يوم 20/10 إلى الفريق أول أحمد إسماعيل القائد العام للقوات المُسلحة ونشرتها صحيفة النجم الأحمر الناطقة باسم الجيش السوفيتى . - وأضاف فى خطابه الذى ألقاه فى بروكسل فى اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء فى حلف الأطلنطى – باستثناء فرنسا – أنه يجب على الغرب أن يدرس استخدام العرب للهجوم المفاجئ ...... الأهرام 7/12/73 - سوران سنج وزير خارجية الهند .. يقول فى حديث له مع الأهرام فى 6/11/73 " إننا مُعجبون بالشجاعة والإقدام اللذين يظهرهما العرب فى مواجهة القوة العسكرية الإسرائيلية الهائلة " وإننا لسعداء بأن الموقف تتناوله الدول العربية بطريقة مُرضية للغاية وفعالة فى ميدان القتال وفى المجال الدبلوماسى والدولى " .......... الأهرام 6/12/73 - ميشيل جوبير وزير خارجية فرنسا " نحن لا يمكنناأن نلوم أناساً يريدون استرجاع أراضيهم أو نحاول اتهامهم بالعدوان " .. الأهرام 9/11/73 - مظاهرة ضخمة فى باريس تهتف بأن " العرب سينتصرون " وأن " الصهاينة فاشلون وسفاحون "الاهرام 11/10/73 - مجلة ( لانوفيل أوبزرفاتير ) الفرنسية .. نشرت مقالاً بعنوان ( نهاية دولة إسرائيل الكبرى ) بقلم / فيكتور سيجلمان .. يتحدث فيه عن أغانى الانتصار التى كانت ترددها إذاعة إسرائيل بعد حرب 1967 عن ( شرم الشيخ ) و ( القدس الذهبية ) لقد حلت محلها اليوم فى حرب أكتوبر أغنية تلاحق الإسرائيليين ليل نهار من الإذاعة والتليفزيون، وتقول كلمات الأغنية ( باسم الجنود الذين احترقوا أحياء فى دباباتهم .. باسم الطيارين الذين هبطوا والنيران مشتعلة فى أجسادهم .. باسم .. باسم .. باسم .. أعدك يا صغيرتى العزيزة، أن هذه الحرب ستكون الأخيرة ..نعم الأخيرة .. الأخيرة .. الأخيرة ) - دكا .. إن الملايين فى بنجلاديش 6 آلاف فى صلاة خاصة لنصرة العرب. - بلجراد .. إن الصليب الأحمر والتحالف الاشتراكى اليوجوسلافى وجها نداء للمواطنين للتبرع بدمائهم لإنقاذ المصابين على جبهات القتال العربية . وجه الإمبراطور هيلاسلاسى إمبراطور إثيوبيا نداءاً إلى إسرائيل يوم 8/10/73 قال فيه " ما دامت الأراضى التى احتلت عن طريق القوة لم تعد لأصحابها فسوف تكون الحكومات المعنية مضطرة لاتخاذ إجراءات استعادتها " . استقبل شواين لاى رئيس وزراء الصين يوم 11 أكتوبر سفيرى مصر وسوريا وصرح " نؤيد الشعبين المصرى والسورى وسائر الشعوب العربية فى نضالها العادل ضد العدوان الإسرائيلى ". الأهرام 12/10/73 صرح ذو الفقار على بوتو رئيس وزراء باكستان فى مؤتمر صحفى يوم 20/10 " إن بلاده ستقدم تأييداً فعلياً للعرب وأن الحرب الحالية فى الشرق الأوسط قد وضعت العالم العربى بأكمله موضع التجربة، وأضاف إن الأمر يتعلق بمصيرنا طالما يتعلق بمصير العرب " وكان قد بعث فى خطاب يوم 12/10/73 إلى رئيس مجلس الأمن يطالبه فيه باتخاذ الخطوات الفورية لتحرر الأرض العربية التى تحتلها إسرائيل . أعلن كريستوس بولوسبالاماس وزير الخارجية اليونانى " إن اليونان لا يمكن أن تساهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة ضد الدول العربية التى تربطها بها علاقات صداقة " وأضاف " لو كان قرار مجلس الأمن رقم 242 قد نفذ منذ البداية لكان فى الإمكان تجنب نشوب الحرب الراهنة التى لا تهدد سلام الشرق الأوسط فقط ولكن سلام العالم أجمع أيضاً " أعلن كريستو نيد يسوزير خارجية قبرص " إن حكومته ستعارض استخدام القواعد البريطانية فى قبرص ضد البلاد العربية ، وأن حكومته متضامنة مع الشعب العربى فى نضاله العادل ضد الصهيونية " . خبراء عسكريون بريطانيون فى تليفزيون لندن .. " إننا لا نشك مطلقاً فى أن مصر بعبورها القناة وتحطيمها لخط بارليف ، برؤوس جسورها، حادث يعكس كل التقديرات والتوقعات وأن تقدم القوات المصرية فى سيناء هو نصر عسكرى ضخم، وأننا نشك تماماً فى جدوى وجود قوات إسرائيلية غرب القناة لأن وجود هذه القوات يمكن أن يتحول إلى كارثة بالنسبة لإسرائيل . مراسل اليونايتدبرس فى لندن : ( إن معارك الدبابات التى تدور فى الشرق الأوسط الآن قد وصلت وتجاوزت فى بعض الحالات أكبر معارك المصفحات على الإطاق التى وقعت فى الصحراء، وفى ستالينجراد خلال الحرب العالمية الثانية، إن خبراء الدفاع يبدون دهشتهم إزاء كمين المدرعات التى تم حشدها فى هذه المعارك خاصة على الجانب المصرى ) . تابع مراسل اليونايتدبرس ففى معركة العلمين الصحراوية سنة 1942، التى اشتبكت فيها القوات البريطانية مع قوات روميل كان البريطانيون نحو 1400 دبابة ضد قوة دبابات ألمانية إيطالية تتكون من 550 دبابة . وفى معركة ستالينجراد التى كانت من أعنف معارك الحرب العالمية الثانية حشد السوفيت نحو 900 دبابة ضد نحو 700 دبابة ألمانية، وقد هاجمت سوريا لحوالى 1400 دبابة غير ما لديها من احتياطى، وقد اشتبكت مصر بحوال 550 دبابة على الضفة الشرقية قد نقلتهم إلى هناك بالإضافة إلى مئات الدبابات التى لديها على الضفة الغربية ولدى إسرائيل منذ بدء القتال 1700 دبابة ولدى العراق حوالى 1000 دبابة . قالت دوائر البترول البريطانية " إن الدول العربية المنتجة للبترول استخدمت سلاح البترول فى معركة العرب مع إسرائيل بكفاءة عالية لم تكن متوقعة أدت إلى إحداث أزمة طاحنة فى أسواق البترول العالمية تاثرت بها جميع دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة واليابان، كما أدت إلى انقسام حاد فى صفوف دول السوق الأوروبية " .. وقد علقت فى الجزائر مجلة " الجيرى اكتواليتية" على الخلافات القائمة بين الولايات المتحدة وأوروبا الغربية حول مشكلة الشرق الأوسط فقالت إنه اتضح أن " البترول العربى سلاح ردع أكثر قوة من السلاح النووى ". أكد المؤرخ البريطانى ونستون تشرشل حفيد رئيس وزراء بريطانيا الأسبق فى مقال بجريدة " الأوبزرفر" البريطانية عن حرب أكتوبر "إن الجنرالات الإسرائيليين قد فوجئوا بالحرب وهم غافلون، ويرجع ذلك إلى ما كانت تشعر به إسرائيل من نشوة لانتصارها فى 67، وأن إسرائيل لم تكن أيضاً مستعدة لمواجهة هذا النوع من الحرب الذى خاضه العرب بالأسلحة الجديدة " وأضاف " إن إسرائيل قد خسرت فى هذه الحرب ما يقرب من 2500 إسرائيلى على حسب تقديرها وهى أكبر خسارة فى الأرواح منذ حرب 1948 " . قال الجنرال الهندى باليتفى كتابه " عودة سيناء " الصادر عام 1974 : إنه بالقطع، لم يكن النقص فى المعلومات هو الذى جعل إسرائيل تخطئ الحساب بأن وسائل التنصت الأمريكية فى صحراء سيناء كانت قادرة على تمييز الاستعدادات المصرية، وحتى نقص نشاط الاستطلاع الجوى الإسرائيلى بسبب شبكة الصواريخ المصرية لم يكن شيئاً ذا بال، فلقد أطلقت أمريكا قمرها الصناعى ساموس من قاعدته فى كاليفورنيا، وهو مصمم خصيصاً للتجسس فوق غرب آسيا، وكانت تقاريره تمر بحرية إلى المخابرات الإسرائيلية وإمعاناً فى دفع الإسرائيليين للاستمرار فى الاطمئنان بأن كل شئ يسير بطريقة طبيعية فى مصر فعل الرئيس السادات الشئ الوحيد الذى لا يتوقع أحد من عقلية تخطط لهجوم مفاجئ أن تفعله فقد أعلن السادات فى خطابه فى 28 سبتمبر 1973 فى الاحتفال بالذكرى الثالثة لوفاة عبد الناصر أنه ذاهب للقتال، ولكن هذا بدا للإسرائيليين كأنما هو عام حسم آخر أو وعد من الوعود التى يغذى بها السادات شعبه . وهذا جزء من كل... * أما بالنسبة للموقف العربى فكان موقفا مشرفا بكل المعايير أكدته الأقوال السابقة... الموقف العربى كان الضغط السياسى العربى يمارس دوره أثناء وبعد حرب أكتوبر 1973.. فقد كتب الملك " فيصل آل سعود"ملك المملكة العربية السعودية رسالة يرد فيها على هنرى كيسنجر وزير الخارجية الأمريكى يقول فيها " إن إعطاء الشعب الفلسطينى حقوقه الشرعية هو أساس المشكلة إذ المهم هو إيجاد الحل العادل الذى ترضى عنه جميع الأطراف المعنية لأنه بدون ذلك فسوف تظل هذه الأطراف فى حالة الاستعداد لاستئناف القتال قريباً كان ذلك أو بعيداً" . دعا الرئيس الجزائرى هوارى بومدين دول منظمة الوحدة الأفريقية إلى مُساندة مصر وسوريا فى حربهما ضد إسرائيل، وقال فى رسالة وجهها إلى هذه الدول أن الحرب فى الشرق الأوسط على درجة من الأهمية للدول الأفريقية تتساوى مع أهمية مشكلات القارة ... الأهرام11/10/73 استدعى عبد العاطى العبدى وزير الخارجية الليبى سفراء هولندا وبلجيكا وبريطانيا وحذرهم من السماح للمنظمات الصهيونية بتجنيد متطوعين لإسرائيل فى بلادهم، وقال إن أى تجنيد لمتطوعين سيعتبر عملاً عدوانياً ضد العرب وسوف ترد عليه الحكومة الليبية الرد المُلائم ...المصدر السابق وزير الإعلام التونسى صلاح الدين عبد الله ( إن المعارك قد تطول بأكثر مما يقدره الإسرائيليون وأن العرب قد وعوا دروس حرب 1967 وعرفوا كيف يتعلموا من الأخطاء وأن الحرب ستنتهى لصالح العرب )... الأهرام 14/10/73 السيد محمد المصمودى وزير خارجية تونس فى حديث للأستاذ أحمد بهاء الدين وكان عائداً لتوه من نيويورك .. حيث شهد هناك الجبهة السياسية لحرب أكتوبر " إن العرب أمامهم اليوم فرصة سياسية نادرة ليس لها مثيل فالاتحاد السوفيتى يسترد حذره بعد شعوره برائحة خديعة أمريكية .. غرب أوروبا واقع فى أزمة حادة وسياسية لأول مرة مع أمريكا .. إسرائيل تلعق جراحها .. أفريقيا كلها تقريباً تقطع علاقاتها مع إسرائيل .. الأمر الذى لم يسبق له مثيل.. أمريكا ذاتها تجتاحها فى الداخل أزمة طاحنة ، ويكاد فى الخارج أن تكون مختلفة مع العالم كله " .......... الأهرام 3/11/73 أشاد الرئيس السودانى فى خطاب له بالحرب.. وحيا جنود الأمة العربية على جبهتى القتال المصرية والسورية الذين حطموا أسطورة التفوق العسكرى الإسرائيلى . .. الأهرام 13/10/73 وجاءت عبقرية المكان لتدخل فى امتحان صعب وعسير، وفى زمان متقلب ومتغير .. كان العبور الجسور العظيم عبوراً عظيما يتلائم مع عبقرية المكان. أما فى مصر العظيمة كانت هناك أمثلة مُشرفة على المواقف التى حدثت بعد حرب أكتوبر أن السفير البريطانى السير " فيليب آدامز " ذهب إلى مقابلة مع الرئيس السادات يوم 30 نوفمبر 73 يحمل إليه رسالة شفوية من السير " إداورد هيث " رئيس الوزارة البريطانية يرجوه فيها أن يرفع الحصار المصرى عن مضيق باب المندب لأن استمرار بقائه يؤثر على حركة الملاحة فى البحر الأحمر والمحيط الهندى، وقد وعده الرئيس السادات بأن ينظر فى الأمر على ضوء التطورات والتصرفات . وفى ذلك المساء كان الرئيس السادات يروى تفاصيل مقابلته مع السفير البريطانى ورسالة رئيس الوزراء البريطانى إليه ووعده بأنه " سوف ينظر فيها .. " ثم أبدى الرئيس السادات ملاحظة قال فيها : " الإنجليز الآن يستأذنوننا فى حرية الملاحة فى البحار " ...... هذا بعض القليل... فهل وصلت الرسالة لهذا الجيل لكى يعتز بهذا الوطن ويحافظ علية من أجل من دافعوا عنه وحافظوا علية فى هذا الزمان الجميل... وهذه هى صور تجسد ما حدث فى اكتوبر أكبر دليل على ما حدث: المصادر * حرب أكتوبر العبور والثغرة .. تأليف إدجار أوبلانش .. تقديم أمين هنيدى .. ترجمة سامى الرزاز . * أكتوبر 73 السلاح والسياسة .. محمد حسنين هيكل . * المعارك الحربية على الجبهة المصرية .. جمال حماد * ماذا بعد حرب رمضان .. الدجانى * ماذا بعد حرب أكتوبر .. عدد من الكتاب . * مصر فى عصر السادات .. د . عبد العظيم رمضان . * 6 أكتوبر الحرب الإلكيترونية الأولى .. محمد عبد المنعم . * حروبنا مع إسرائيل .. صادق الشرع . * محاربون كمال حسن على . * من سيناء إلى الجولان .. جمال حمدان

هناك تعليق واحد: