Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

وزير الأوقاف الفلسطيني: "مرسي" تعهد باقتطاع جزء من سيناء وضمه لغزة

محمود الهباش وزير الأوقاف الفلسطيني:
- صفقة بين مرسي وحماس للتنازل لها عن جزء من سيناء
- الشعب الفلسطينى يؤيد وبشدة هدم القوات المسلحة المصرية لكافة الأنفاق
- نتفهم تماما الظروف الاستثنائية التي تمر بها مصر
كشف الدكتور محمود الهباش وزير الأوقاف الفلسطيني عن وجود صفقة في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي وحركة حماس للتنازل لها عن جزء من سيناء بهدف توسيع القطاع وإقامة الدولة الفلسطينية في غزة.
وقال الهباش ـ في مقابلة خاصة لبرنامج "الحياة اليوم" المذاع على قناة (الحياة) الفضائية بثت أمس، ـ إن الشعب الفلسطينى يؤيد وبشدة هدم القوات المسلحة المصرية لكافة الأنفاق بين مصر وقطاع غزة لحماية أمن مصر القومى، مؤكدا أن حماية مصر يصب فى مصلحة الأمن الفلسطينى.
وأشار وزير الاوقاف الفلسطيني إلى أن القائمين على بناء الانفاق هم عصابة ويتاجرون في معاناة الشعب الفلسطيني بغزة، مؤكدا أن ما تفعله حركة حماس فى غزة ليس من الإسلام فى شىء واصفا إياه بالبلطجة.
وأوضح الهباش أن مصر هي تمثل الحصن الأول لفلسطين والقضية الفلسطنية ، ومصر دخلت 4 حروب من أجل القضية الفلسطينية ، مؤكدا علي أن مصر كانت وستبقي الرئة الكبرى التي تتنفس منها فلسطين وأن القضية الفلسطينية فى قلب كل مصرى قبل ان تكون فى قلوب الفلسطينيين.
وقال لقد "جئت اليوم لإجراء ترتيبات حول سفر الحجاج الفلسطينين على الأراضي الفلسطينية إلى المملكة العربية السعودية، بسبب إغلاق معبر رفح".
ولفت إلى أنه يتفهم تماما الظروف الاستثنائية التي تمر بها مصر، ولكن هناك أكثر من ألف حاج فلسطينى وهناك ترتيبات لسلامة الحجاج ومصر تتفهم حق الحجاج الفلسطينين في أداء مناسك الحج.
وفى كلمة للشعب المصري قال: "أنتم فلسطينون أكثر من الفلسطينين أنفسهم وأن فلسطين تسكنكم كما تسكن هي فينا ولا يمكن لحماقات هنا أو هناك أن تؤثر على العلاقة بين الشعبين".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق