Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

تمرد في الجيش الامريكي علي اوباما

رئيس الولايات المتحدة ويقولون انه بأوامره قد تجاوز المدى الخاص بمكافحة الارهاب وجنوده يرفضون الذهاب الى حرب لا يفهمون مغزاها. وعليه فان التراجع المفاجيء للرئيس "اوباما" عن خططه العسكرية ضد سوريا سببه الواضح هو تمرد قوي في الجيش الأمريكي. وفي هذا الصدد كتبت صحيفة "واشنطن بوست" ان مستويات الضباط من (اربع نجوم) وحتى المجندين العاديين لا يرون منفعة من العملية العسكرية التي يرغب في شنها الرئيس "اوباما". وواصلت الصحيفة القول: ان الجنود يفتقدون الاستراتيجية الواضحة لما قد يحصل بعد القيام بالضربة العسكرية، لا سيما ان للكثيرين من الجنود ذكريات أليمة في حروب العراق وافغانستان. كان في البداية يتم الحديث عن اهداف بطولية سرعان ما تراجع تأثيرها وتم الزج بهم مجددا في مغامرات غير محسوبة. وفي الحالتين لم يكن هناك استراتيجيات للخروج والتراجع. كانت الاعلانات عن الانسحاب من مناطق المعارك متناقضة وطال امد تنفيذها والوفاء بها. في الحالة السورية لم يتمكن "اوباما" من اقناع العسكرية الأمريكية بالعملية. حتى هذه اللحظة صمت العسكريون الأمريكيون واطاعوا الأوامر الصادرة عن القيادة العسكرية- السياسية. الأساس الذي كانت تقوم عليه العمليات هو نجاح الرئيس في اقناع الجنود ان العملية "تخدم الأمن القومي"، في الحالة السورية حاول "اوباما" اقناعهم بذلك، ولكن جنوده لم يصدقوه، ويعتبر الأمر الأكثر احراجا ل "اوباما" هو ان غالبية الضباط لديهم رؤيا واقعية للأمور اكثر من قائدهم الأعلى الرئيس "اوباما". ادلى الفريق المتقاعد "غريغوري س. نيوبولد" لصحيفة واشنطن بوست، ما مفاده ان الساسة سخفاء فيما يتعلق بالالتزامات المتعلقة بالسياسة الخارجية، والكثير منهم لا فكرة لديهم وغير ملمين بشكل يثير الخوف عن الأهداف التي على العملية العسكرية تحقيقها، واردف قائلا: ان كثير من رفاقه في الخدمة يشاركونه الرأي. ضابط آخر لا يود الكشف عن هويته قال للصحيفة: لا استوعب اطلاقا ان الرئيس يفكر بالاقدام على هذه الخطوة، واضاف: في السنوات العشرة الأخير قاتلنا ضد متمردين، ولكن سوريا تملك انظمة اسلحة حديثة وهذا يعني اننا سنجبر على الدخول في حرب تقليدية. فقط في الأسبوع الفائت اشار الجنرال "مارتن ديمبسي" القائد العام للجيش الى غباء ادارة "اوباما" حين صرّح لمحطة (ABC) قائلا: الاستخدام البسيط للسلاح بدون استراتيجية واضحة المعالم حول النهايات المرجوة لها، يحتمل ان يقود الى نتيجة لا يمكننا تصورها. من جهته صرح الجنرال "جيمس ماتيس" قائلا: اذا قام الأمريكيون بتنفيذ عملية من هذا النوع، فان الأمر سوف يتحول الى حرب جدية شديدة الوحشية. فيما قال زميل له: ما هي الحالة السياسية النهائية التي نود الوصول اليها في النهاية؟ انا لا اعرف ماهيتها، ونحن نقول لا ينبغي ان تقود الى قلب النظام. اذا كان لا بد من العقاب فهناك طرق اخرى لعقاب الجاني. ضباط آخرون ينتقدون التردد في القيام بالعملية. فكما هو مخطط من "اوباما" فان ضربة عسكرية سوف تترك انطباعا لدى حلفاء امريكيا في الشرق الأوسط ان الأمريكيين ليسوا جديين في الدفاع عن مصالحهم في المنطقة. ويمكن ان تترك الضربة انطباعا بانه سيتم اطلاق صواريخ فقط للقول انه تم فعل شيء، وتشاركهم الرأي الغالبية العظمى من العسكريين العاملين في الجيش. والحقيقة الجديرة بالملاحظة ان هؤلاء العسكريين جميعا يعبرون عما يجول في خواطرهم ولا تخدعهم الدواعي الوطنية الساذجة كما كان الحال عليه دائما منذ هجمات 11 سبتمبر 2001. يبدو ان دعوات الحرب على الارهاب لم تعد دافعا يملك عليهم مشاعرهم ودوافعهم الوطنية للخروج للحرب. معظم العسكريين الأمريكيين لم يعودوا مقتنعين بالتبريرات الجيوسياسية لقيادتهم لتبرير ارسالهم للحرب، وهم لا رغبة لهم للعب دور الشرطي العالمي في مناطق في العالم اصبحت تزداد بعدا عن وطنهم يوما بعد يوم. هؤلاء المعارضون للحرب يتفقون مع التقيمات الخاصة بالمواطنيين الأمريكيين العاديين والتي تشير الى ان هناك قلة قليلة ترغب بتوجيه ضربة عسكرية. بالنسبة للرئيس "اوباما" اصبح الوضع الآن في غاية الصعوبة لاقناع الكونغرس بالضربة، لأن النواب يتشككون ايضا في العملية وغير مطمأنين لها، حيث ان هناك 200 عضو قدموا عريضة موقعة من قبلهم ضد العملية العسكرية. كما ان هناك مشكلة اضافية أخرى للكونغرس اضافة الى رفض العسكريين الأمر الذي اورد في العريضة، وهي ان الميزانية العسكرية تم تخفيضها، لأن الميزانية الأمريكية العامة ومن خلال سياسة الاستدانة لسنوات طويلة خرجت عن السيطرة. تمرد الجيش الأمريكي يعتبر سابقة لم تحدث في التاريخ الأمريكي، ويبدو ان الضغط الذي مورس على "اوباما" في الأيام الماضية كان كبيرا جدا، مما دفعه للتراجع عن العملية العسكرية التي كانت وشيكة. وبهذا فاننا امام ظاهرة لم يكن احد يتصورها حتى وقت قصير: الرئيس الأمريكي القوي والقائد الأعلى للقوات المسلحة يعلن الحرب على دولة وجنوده يرفضون التوجه الى ساحة المعركة. منقول عن صحيفة (دويتشه فيرتشافت ناخرشتن) ومنشور على موقع جمعية ضباب وضباط صف المان من اجل السلام Surprise: military rebellion in the U.S. military forced " Obama" to undo hit Syria Moved newspaper ( Deutsche virchaft the Nachrstn ) and posted on the Association of fog and German non-commissioned officers for Peace  It is clear that the president , " Obama " was forced to cancel a military strike against Syria because of the great rebellion in the American military command . Military did not see the president's plan " Obama " meaning a strategic and expressed deep skepticism against the strike , and record here that never happens that America 's military declined to follow the instructions of their boss like this. U.S. military refrained from implementing the orders of the President of the United States and say he بأوامره have exceeded your term fight against terrorism and soldiers refuse to go to war do not understand its significance . Therefore, the sudden retreat of the President " Obama" about his military plans against Syria rebel cause is clear is strong in the U.S. Army .   In this regard, wrote , "The Washington Post " that the levels of officers ( four stars ) and even ordinary recruits do not see the benefit of the military operation that wants waged by the president , " Obama."   The newspaper continued to say: that the soldiers lacked clear strategy of what might happen after conducting military strike , especially since many of the painful memories of soldiers in the wars in Iraq and Afghanistan. Was in the beginning is to talk about the goals of heroic quickly declining influence was thrown again in uncalculated adventures . In both cases, there was no exit strategies and retreat. The ads for the withdrawal of combat zones contradictory and protracted implementation and fulfilled.   In the Syrian case could not " Obama " to convince the American military operation .   Until this moment the silence of the U.S. military and obeyed orders issued by the military leadership - political . The basis on which it was based operations is a success in persuading President soldiers that the operation was "serving the national security ," in case the Syrian try " Obama " to persuade them to do so , but soldiers did not y.... ,   The most embarrassing thing for " Obama " is that the majority of the officers have a realistic vision of things most of the top leader President " Obama."   Made the team retired " Gregory Q . Newbold, " told the Washington Post, is that the politicians are ridiculous with respect to the obligations relating to foreign policy , many of whom have no idea they have is conversant in raises fear about the objectives that the military operation to achieve, and he told : that many of his comrades to service share his opinion . Another officer did not wish to be named, told the newspaper : Do not ingest at all that the president thinks feet are on the move , adding : In ten years, the latter fought against the rebels , but Syria has weapons systems are modern and this means that we be forced to engage in a conventional war.   Only last week said General " Martin Dempsey, " the commander of the army to the stupidity of administration , " Obama " when told the station (ABC) saying: simple use of a weapon without a clear strategy about endings desired her, is likely to lead to a result , we can not imagine.   For his part, Gen. " James Mattis, " saying : if the Americans to the implementation process of this kind , it will turn into a very serious war atrocities.   As a colleague said to him: What is the ultimate political situation that we would like access to it in the end? I do not know what it is, and we say should not lead to the heart of the system . If it must be , there are other methods of punishment to punish the offender . Others criticize the officers in carrying out the operation frequency . As planned , " Obama " , a military strike will leave an impression on U.S. allies in the Middle East that Americans are not serious about defending their interests in the region. The strike could leave the impression that he will fire rockets just to say that nothing has been done , and share their opinion the vast majority of military personnel in the military.   The truth is noteworthy that these all express what military touring in خواطرهم nor تخدعهم reasons of national naive as it always has been the case since the attacks of September 11 , 2001.   It seems that the war on terrorism calls no longer owns them motivation national feelings and motivations to get out of the war . Most of the U.S. military no longer convinced of the geopolitical justifications for their leadership to justify sending them to war , and they have no desire to play the role of global policeman in regions of the world have become increasingly distant from their home day after day.   These opponents of the war agree with Bmoatunaian feedbacks ordinary Americans and to suggest that there are very few want military strike .   For President " Obama," the situation is now very difficult to persuade Congress to strike , because the House of Representatives are also skeptical in the process the Mtmonin it is , where there are 200 members submitted a petition signed by them against the military operation .   There is also another additional problem for the Congress in addition to the military which refused cited in the petition , namely, that the military budget has been reduced , because the American public budget and through a policy of borrowing for many years out of control.   U.S. Army insurgency is no precedent occur in American history , and it seems that the pressure that has been practiced on the " Obama " in the past few days was very big , causing him to retreat from the military operation was imminent .   Thus , we are in front of a phenomenon no one imagined even a short time : strong American President and Supreme Commander of the armed forces to declare war on the state and its soldiers refuse to go to the battlefield.   Moved newspaper ( Deutsche virtchaft the Nachrstn ) and posted on the Association of fog and German non-commissioned officers for Peac

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق