Google+ Badge

قناتي علي اليوتيوب وجوجل

world negm

*** * * ****** **** **زواري من العالم**

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Google+ Followers

هنا القران الكريم بصوت كل القراء

الترجمهTranslate Blog

قائمة المدونات الإلكترونية

negm maher

negm maher
negm maher respact and care all my friend

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اخبار مدونه عالم نجم

المشاركات الشائعة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

التسميات

Loading...
Loading...

Follow by Email

الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

ضبط19 صاروخ جراد على طريق السويس تكفي كتيبه مقاتله

بالفيديو.. الببلاوى والوزراء الجدد يؤدون اليمين الدستورية أمام الرئيس.. السيسى وإبراهيم أول من وصلا لـ"الاتحادية".. ومنصور يجتمع مع الحكومة بكامل تشكيلها.. ويتناول الإفطار مع الوزراء *********************************************** وبالفيديو| بمنتهى القسوة.. مؤيدو مرسى يعتدون على طفل بميدان رمسيس **************************************** تفاصيل ضبط الجيش الثالث لـ19 صاروخ جراد على طريق السويس.. مصدر عسكرى: المضبوطات تكفى "كتيبة" مقاتلة.. وهناك تخطيط للقيام بعمليات إرهابية داخل القاهرة.. وأجهزة سيادية تفتح تحقيقات لتحديد المتورطين ************************************* السيسى وتواضروس والطيب" فى مقدمة قائمة إغتيالات تنظيم "السباعى" الجهادى *********************************** محمد عبد المقصود: إذا انصرفنا من «رابعة» ضعنا.. ومستعدون لري أرض مصر بدمائنا ******************************** == ******************************* == ////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// أدى الوزراء بأول تشكيل وزارى بعد ثورة 30 يونيو، اليوم الثلاثاء، اليمين القانونية والدستورية، أمام الرئيس المؤقت عدلى منصور. فأدى الدكتور حازم الببلاوى اليمين الدستورية أمام المستشار عدلى منصور الرئيس المؤقت بمقر قصر الاتحادية الرئاسى. وعين الدكتور حسام عيسى، وزيرا للتعليم العالى، والفريق عبد الفتاح السيسى وزيرا للدفاع، ونائب رئيس الوزراء، وأديا اليمين الدستورية أمام الرئيس المؤقت عدلى منصور. كما أدى الدكتور محمد عبد المطلب، اليمين، كوزير للرى، وتولى محمد مختار جمعة وزارة الأوقاف، وأدى المهندس شريف إسماعيل، اليمين، كوزير للبترول والثروة المعدنية، والدكتور رمزى جورج، كوزير للبحث العلمى. كما أدت الدكتورة مها سيد زين العابدين، اليمين، كوزيرة للصحة والسكان، وأدى اللواء عادل لبيب، كوزير للتنمية المحلية، اليوم الثلاثاء، كما أدى محمد أمين العباسى، اليمين كوزير للعدل، والمصالحة الوطنية، أمام الرئيس المؤقت. وأدى الدكتور محمد إبراهيم السيد، اليمين، كوزير للآثار، أمام المستشار عدلى منصور، رئيس الدولة للفترة الانتقالية، كما أدى محمد صابر عرب، اليمين، كوزير للثقافة، وأدى الدكتور محمد إبراهيم أبو شادى اليمين كوزير للتموين، أحمد محمود أحمد جلال، كوزير للمالية، كما أدت الدكتورة ليلى راشد إسكندر، اليمين، كوزيرة البيئة، وأدى الدكتور منير فخرى عبد النور وزير التجارة والصناعة، كما تولى أحمد حسن البرعى حقيبة التضامن الاجتماعى. وأكد مصدر بالرئاسة، أن الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية قد وصلا إلى مقر القصر الرئاسى فى الثالثة عصر اليوم وتبعهم الدكتور حازم الببلاوى وكافة الوزراء المكلفين تمهيدا لأداء اليمين الدستورية أمام الرئيس. ومن المقرر أن يعقد الرئيس المؤقت اجتماعا يضم أعضاء الحكومة الجديدة وتوجيه تكليفاته للوزراء، وأشار المصدر إلى أنه من المحتمل أن يتناول المستشار عدلى منصور الإفطار مع الوزراء عقب الانتهاء من الاجتماع ومراسم حلف اليمين. وكان أحمد المسلمانى المستشار الإعلامى لرئيس الجمهورية، قد أعلن فى مؤتمر صحفى ظهر اليوم، أن خطاب تكليف الحكومة سيصدر بعد قليل، وسيتم إعلانه للصحف ووسائل الإعلام اليوم. //////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// وقعت العديد من الأحداث المؤسفة والدامية فى الفترة الأخيرة والتى لا تزال مستمرة حتى وقتنا هذا, وذلك بعد أن خرج الملايين من الشعب المصرى إلى الشوارع للمطالبة بإسقاط النظام الإخوانى, الذى خيَّب آمال الشعب فيه . والمقلق فى الأمر هنا.. العمليات الإرهابية التى تقع على الحدود المصرية وكذلك الإعتصامات والمسيرات الداعية للعنف والتحريض على القتل, وغيرها . فيما تظهر مفاجأة مدوية, وذلك بعدما تم الكشف عن مؤامرة جديدة بقيادة "هاني السباعي" المصرى المقيم في لندن, والمعروف إعلاميا بزعيم جهاديى أوروبا, والذى أعد قائمة إغتيالات لـ"37" شخصية سياسية وإعلامية فى مصر, وذلك بتهمة الخيانة والحرب على الإسلام, وإسقاط دولة الإسلام . يذكر أن "السباعي" قد حرَّض علي الكثير من أعمال العنف داخل المجتمعات العربية, و دعي المصريين مؤخرا إلي حمل السلاح في مواجهة الجيش المصرى . وفي مقدمة قائمة الاغتيالات.. الفريق "عبد الفتاح السيسي" وزير الدفاع, والدكتور "محمد البرادعي" نائب رئيس الجمهورية للشئون الخارجية, والمستشار "عدلي منصور" الرئيس المؤقت للبلاد, والبابا "تواضروس الثاني" بابا الإسكندرية, وبطريرك الكرازة المرقسية, والدكتور "أحمد الطيب", شيخ الازهر الشريف, و"حمدين صباحي" مؤسس التيار الشعبي والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية, والدكتور "ياسر برهامي" نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية, والدكتور "يونس مخيون", رئيس حزب النور, و"نادر بكار" المتحدث الرسمي لحزب النور, واللواء "محمد إبراهيم" وزير الداخلية الحالي . كما ضمت القائمة المستشارة "تهاني الجبالي", والمستشار "عبد المجيد محمود" النائب العام السابق, والفريق "أحمد شفيق", المرشح السابق لرئاسة الجمهورية, و"عمرو موسي", رئيس حزب المؤتمر, واللواء فؤاد علام, نائب رئيس جهاز أمن الدولة الاسبق, والاعلامي "وائل الابراشي", والاعلامية "لميس الحديدي", والاعلامي الساخر "باسم يوسف", والاعلامية مني الشاذلي, والاعلامي "خيري رمضان", والاعلامي "عمرو أديب" . وضمت أيضا الفنان "عادل إمام", والفنانة الهام شاهين, و"فاروق حسني" وزير الثقافة الاسبق, والاعلامي "محمود سعد", والاعلامي عماد أديب, والاعلامي "يوسف الحسيني", والمخرجة "ايناس الدغيدي", والدكتور "محمود حمدي زقزوق" وزير الاوقاف الاسبق, واللواء "حسن عبد الرحمن" رئيس جهاز أمن الدولة السابق, والاعلامي "توفيق عكاشة", و"ضياء رشوان" نقيب الصحفيين, و"مجدي الدقاق" الكاتب الصحفي ورئيس تحرير مجلة أكتوبر الاسبق, والكاتبة الصحفية "فاطمة ناعوت", والمخرج "خالد يوسف" . ويعتبر "السباعي" من منظري السلفية الجهادية, وقد تتلمذ علي يد "أسامة بن لادن", و"أيمن الظواهري", وعلي صلة قوية بهم . وقد أشار السباعي في رسالته إلي أن ثورة الإخوان ثورة ضدّ العسكرّ، لا أكثر ولا أقلّ, ثورة ينتصر فيها الإخوان للديموقراطية البرادعية التي كفر بها البرادعيّ نفسه, لم يأت على لسان إخوانيّ كلمة عن شرع الله والعودة اليه، بل كلها في نصر الديمقراطية لا غير. وأضاف السباعي: الثورة الحقيقية، فهي ثورة إسلام ضد كفر، دين ضد علمانية، مسلمون ضد كفار، شرفاء ضد فساق, ثورتنا لا تعتبر ديموقراطية وغيرها، بل الشرع الشرع لا غيره, ثم وجهوا رسالة الي اتباعه في مصر: يا شباب الإسلام، ويا رجاله ونسائه وشيوخه، أمر ثباتٍ وتضحيات, الأمر أمر تدبيرٍ وتوجيه للطاقة البشرية التي تتحركون بها، فالسكون لا يولّد طاقة، لكنّ الحركة تولّدها, ومن ثمّ، وجب أن تتوجه الجموعٌ إلى مختلف المراكز والمصالح لتسدّ منافذها، وتقطعها عن روادها، وأن تحاصر الأبنية الهامة كوزارة الدفاع والاتحادية والحرس الخائن القذر، وأنْ تكون حشوداً يستحيل معها تكرار ما حدث ليلة خيانة الحرس . وأوضح السباعي"عليكم بالدفاع المشروع عن النفس، ولا تجعلوا مبدأ السلمية ينسيكم مبدأ ردّ العدوان، ما استطعتم، ولو كان باصطياد الغادرين فرداً فرداً, لا تفقدوا زخمكم، ولا تبدّدوا طاقتكم، بل وجّهوها ورشّدوها، فهي طاقة هائلة إن أحسنتم توجيهها, وانظروا إن شئتم إلى سواد وجه ذلك الببلاوي الملحد" . شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - كارثة: "السيسى وتواضروس والطيب" فى مقدمة قائمة إغتيالات تنظيم "السباعى" الجهادى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق